من استشهادات ابن أبي الحديد المعتزلي الشعرية في شرح نهج البلاغة: تعريض الأنصار بعمرو بن العاص ونكرانهم قوله في بيعة السقيفة

أثر نهج البلاغة في اللغة والادب

من استشهادات ابن أبي الحديد المعتزلي الشعرية في شرح نهج البلاغة: تعريض الأنصار بعمرو بن العاص ونكرانهم قوله في بيعة السقيفة

2K مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 15-03-2023

بقلم: الدكتور علي الفتال

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الخلق اجمعين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الاخيار الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم والناصبين لهم العداء الى قيام يوم الدين.

أما بعد:
تناولنا في الحلقة السابقة ملامة الأنصار لمعن بن عدي وعويم بن ساعدة لبيعتهما أبي بكر ونتناول في هذه الحلقة تعريض الأنصار بعمرو بن العاص ونكرانهم قوله في بيعة السقيفة فبعد أن أصلح الأنصار بين هذين الرجلين وبين أصحابهما، اجتمعت جماعة من قريش يوماً وفيهم ناس من الأنصار وأخلاط من المهاجرين، وذلك بعد انصراف الأنصار عن رأيها وسكون الفتنة، فاتفق ذلك عند قدوم عمرو بن العاص من سفر كان فيه، فسمع بأمر السقيفة فألقى فيهم خطبته ذكر فيها فضل قريش وأحقيتهم بالخلافة، فلم يجبه أحد، وانصرف إلى منزله وقد ظفر، فقال:
ألا قل لأوسٍ إذا جئتها                  وقل كلما جئت للخزرج
تمنيتم الملك في يثرب                   فأنزلت القدر لم تنضج
واخرجتم الأمر قبل التمام               وأعجب بذا المعجل المحرج
تريدون نتج الحيال العشار               ولم تلقموه فلم ينتج
عجبت لسعد وأصحابه                    ولو لم يهيجوه لم يهتج
رجا الخزرجي رجاء السراب            وقد يخلف المرء ما يرتجي
فكان كمنحْ على كفّه                       بكفٍّ يقطعها أهوج

فلما بلغ الأنصار مقالته وشعره، بعثوا إليه لسانهم وشاعرهم النعمان بن عجلان، فأتى عمرواً وهو في جماعة من قريش، فقال:
- أن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم قال: "الأئمة من قريش" فقال: " لو سلك الناس شعباً وسلك الأنصار شِعباً، لسلكت شِعب الأنصار".
وبعد تذكيره بمواقفه المعادية للإسلام في بدء دعوته أنصرف وقال (6/31):
فقل لقريش نحن أصحاب مكة                        ويوم حنين والفوارس في بدر
وأصحاب أُحدٍ والنضير وخيبر                       ونحن رجعنا من فريضة بالذكر
ويوم بأرض الشام أدخل جعفر                       وزيد وعبد الله في علق يجري
وفي كل يوم ينكر الكلب أهله                         فطاعن فيهم بالمثقفة السمر
ونضرب في نقع العجاجة أرؤساً                     ببيض كأمثال البروق إذا تسري
نصرنا وآوينا النبي ولم نخف                        صروف الليالي والعظيم من الأمر
وقلنا لقوم هاجروا قبلُ: مرحباً                       وأهلاً وسهلاً، قد أمنتم من الفقر
نقاسمكم أموالنا وبيوتنا                               كقسمة أيسار الجزور على الشطر
ونكفيكم الأمر الذي تكرهونه                        وكنّا أناساً نذهب العسر باليسر
وقلتم: حرام نصب سعد ونصبكم                    عتيق بن عثمان - حلال - أبا بكر
وأهل أبي بكر بها خير قائم                          وان علياً كان أخلق بالأمر
وكان هواناً في علي وانه                            لأهل لها يا عمرو من حيث لا تدري
فذاك بعون الله يدعو إلى الهدى                      وينهى عن الفحشاء والبغي والنكر
وصي النبي المصطفى وابن عمّه                   وقاتل فرسان الضلالة والكفر
وهذا بحمد الله يهدي من العمى                      ويفتح آذاناً ثقلن من الوقر
نجي رسول الله في الغار وحده                      وصاحبه الصديق في سالف الدهر
فلولا اتقاء الله لم تذهبوا بها                          ولكن هذا الخير أجمع للصبر
ولم نرض إلا بالرضا ولربما                        ضربنا بأيدنا إلى أسفل القدر

ولما انتهى شعر النعمان وكلامه إلى قريش غضب كثير منها، وألقى ذلك قدوم خالد بن سعد بن العاص من اليمن، وكان رسول الله أستعمله عليها، فغضب للأنصار وأشاد بدورهم في نصرة الإسلام، وهو الذي امتنع عن بيعة أبي بكر وقال: لا أبايع إلا عليا.

ثم قال: -
تفوه عمرو بالذي لا نريده                     وصرح للأنصار عن شنأة البغض
فان تكن الأنصار زلت فأننا                   نقيل ولا نجزيهم بالقرض
فلا تقطعن يا عمرو ما كان بيننا             ولا تحملن يا عمرو بعضاً على بعض
أتنسى لهم يا عمرو ما كان منهم            ليالي جئناهم من النفل والفرض
وقسمتنا الأموال كاللحم بالمدى           وقسمتنا الأوطان كل به يقضي
ليالي كل الناس بالكفر جهرة                 ثقال، علينا مجمعون على البغض
فأووا وآموا وانتهينا الى المنى                  وقر قرارانا من الأمن والخفض
وقال خزيمة بن ثابت الأنصاري يخاطب قريشاً (6/34):
أيال قريشٍ أصلحوا ذات بيننا                وبينكم قد طال حبل التماحك
فلا خير فيكم بعدنا فارفقوا بنا               ولا خير فينا بعد فهر بن مالك
كلانا على الأعداء كف طويلةٌ                 إذا كان يوم فيه جب الحوارك
فلا تذكروا ما كان منّا ومنكم                  ففي ذكر ما قد كان مشي التساوك

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2420 Seconds