حُجْرُ بْنُ عَدِيِّ

علي ومعاصروه

حُجْرُ بْنُ عَدِيِّ

عمَّار حسن الخزاعي:
الحمد لله ربِّ العالمين حمدًا كثيرًا كما يستحقُّه وكما هو أهله، والصلاة والسلام على خير خلقه محمَّد وآله الطاهرين...
وهو حُجْرُ بْنُ عَدِيِّ بْنِ جَبَلَةَ بْنِ عَدِيِّ بن ربيعة بن معاوية الأكرمين بن الحارث ابن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع بن كندي، وهو حجر الخير([1])، من أهل الكوفة وفد على النبي (صلى الله عليه وسلم) وسمع عليًّا (عليه السلام) وعمار بن ياسر (رضوان الله عليه)([2])، وهو من فضلاء الصحابة([3])، وقد شهد القادسية، وهو الذي افتتح مرج عذرى، وكان من أصحاب علي بن أبي طالب (عليه السلام) وشهد معه الجمل وصفين([4])، ولمَّا بايع المسلمون أمير المؤمنين علي (عليه السلام) خليفة لهم، كان حجر من أوَّل الملتحقين به والطائعين لأمره، ولمَّا وصل كتاب أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى أهل الكوفة يستنصرهم في حرب الجمل قال حجر بن عدي: ((أَيهَا النَّاس أجِيبُوا أَمِير الْمُؤمنِينَ وانفروا خفافًا وثقالا بأموالكم وَأَنْفُسكُمْ))([5])، وكان حجر من المقدَّمين عند أمير المؤمنين (عليه السلام) حتَّى أنَّه جعله أميرًا على كندة في صفِّين، وجعله على ميسرة الجيش يوم النهروان([6])، وكان عابدًا محبًّا للطهارة لم يحدث قط إلَّا توضأ، وما يهريق ماء إلَّا توضأ، وما توضأ إلَّا صلى([7])، ((وَكَانَ شَرِيفاً، أَمِيْراً مُطَاعاً، أمَّارًا بِالمَعْرُوفِ، مُقْدِماً عَلَى الإِنْكَارِ، مِنْ شِيْعَةِ عَلِيٍّ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا, شَهِدَ صِفِّيْنَ أَمِيْراً، وَكَانَ ذَا صَلاَحٍ وَتَعَبُّدٍ))([8])، وهو ثقة معروف ولم يرو عن غير علي شيئًا، وكان شديد الاهتمام بأمِّه وكان يلمس فراش أمِّه بيده فيتهم غليظ يده فينقلب على ظهره فإذا أمن أن يكون عليه شيء أضجعها([9])، ولمَّا آل الأمر إلى معاوية بن أبي سفيان ولَّى زياد بن أبيه على العراق فأظهر من الغلظة وسوء السيرة([10])، ولم يكن له هم إلَّا حجرًا وأصحابه، ((فتكلم يومًا زياد وهو على المنبر؛ فقال: إنَّ من حقِّ أمير المؤمنين، من حقِّ أمير المؤمنين مرارًا، فقال: كذبت ليس ذلك، فسكت زياد ونظر إليه ثم عاد في كلامه، فقال: إنَّ من حقِّ أمير المؤمنين، إنَّ من حقِّ أمير المؤمنين مرارًا نحوًا من كلامه، فأخذ حجر كفًّا من حصىً فحصبه وقال: كذبت كذبت كذبت عليك لعنة الله، قال: فانحدر زياد من المنبر وصلَّى ثم دخل الدار وانصرف حجر، فبعث إليه زياد الخيل والرجال أجب، قال حجر: إنِّي والله ما أنا بالذي يخاف ولا آتيه أخاف على نفسي، قال هشام: قال ابن سيرين: لو مال لمال أهل الكوفة معه؛ ولكن كان رجلًا ورعًا وأبى زياد أن يقلع عنه الخيل والرجال حتَّى اصطلحا أن يقيده بسلسلة ويرسله في ثلاثين من أصحابه إلى معاوية، فلمَّا خرج اتبعه زياد بردا بالكتب بالركض إلى معاوية، أن كان لك في سلطانك حاجة أو في الكوفة حاجة فاكفني حجرًا، وجعل يرفع الكتب إلى معاوية حتى ألهفه عليه))([11])، ولمَّا وصلوا إلى معاوية بن أبي سفيان قال: أخرجوهم إلى عذرى فاقتلوهم هنالك فحملوا إليها، فقال حجر: ما هذه القرية؟ قالوا: عذراء، قَالَ: الحمد لله، أما والله إنِّي لأول مسلم نبح كلابها في سبيل الله، ثمَّ أتي بي اليوم إليها مصفودا، ودفع كل رَجُل منهم إلى رَجُل من أهل الشام ليقتله، ودفع حجر إلى رجل من حمير فقدَّمه ليقتله، فقال حجر: اللهمَّ إنَّا نستعديك على أمتنا؛ فإنَّ أهل العراق شهدوا علينا وإن أهل الشام قتلونا، قَالَ فقيل لحجر: مدَّ عنقك، فقال: إن ذاك لدم ما كنت لأعين عليه، ولَمَّا أُتِيَ بِحُجْرٍ فَأُمِرَ بِقَتْلِهِ قَالَ: ادْفِنُونِي فِي ثِيَابِي فَإِنِّي أُبْعَثُ مخاصما([12])، و((لَمَّا قُدِّمَ لِلْقَتْلِ قَالَ: دعوني أصلى ركعتين. فصلّاهما خفيفتين، ثُمَّ قَالَ: لَوْلا أَنْ تَظُنُّوا بِي غَيْرَ الَّذِي بِي لأَطَلْتُهُمَا، وَاللَّهِ لَئِنْ كَانَتْ صَلاتِي لَمْ تَنْفَعْنِي فِيمَا مَضَى مَا هُمَا بِنَافِعَتَيَّ، ثُمَّ قَالَ لِمَنْ حَضَرَ مِنْ أَهْلِهِ: لا تُطْلِقُوا عَنِّي حَدِيدًا، وَلا تَغْسِلُوا عَنِّي دَمًا، فَإِنِّي مُلاقٍ مُعَاوِيَةَ عَلَى الْجَادَّةِ))([13])، وعندما أُخذ حجر بن عدي (رضوان الله عليه) إلى الشام قالت هند بنت زيد بن مخربة الأنصارية، وكانت شيعية([14]):
ترفَّع أَيُّهَا القَمَرُ المُنِيْرُ ... ترفَّع هَلْ تَرَى حُجْراً يَسِيْرُ؟
يَسِيْرُ إِلَى مُعَاوِيَةَ بنِ حَرْبٍ ... لِيَقْتُلَهُ كَمَا زَعَمَ الخَبِيْرُ
تجبَّرت الجَبَابِرُ بعد حجر ... فطاب لها الخَوَرْنق والسدير
وَأَصْبَحَتِ البِلاَدُ لَهُ مُحُولاً ... كَأَنْ لَمْ يُحْيِهَا يَوْماً مَطِيرُ
أَلاَ يَا حُجْرُ -حُجْرَ بَنِي عَدِيٍّ- ... تَلَقَّتْكَ السَّلاَمَةُ وَالسُّرُوْرُ
أَخَافُ عَلَيْكَ مَا أَرْدَى عَدِيّاً ... وَشَيْخاً فِي دِمَشْقَ لَهُ زَئِيْرُ
فَإِنْ تَهْلِكْ فُكُلُّ عَمِيدِ قَوْمٍ ... إِلَى هُلْكٍ مِنَ الدُّنْيَا يَصِيرُ

ولمَّا سمعت عائشة بنت أبي بكر بمقتل حجر قالت: ((أما والله لو علم معاوية أنَّ عند أهل الكوفة منعة ما اجترأ على أن يأخذ حجرًا وأصحابه من بينهم حتى يقتلهم بالشام، ولكن ابن آكلة الأكباد علم أنَّه قد ذهب الناس، أما والله إن كانوا لجمجمة العرب عزًّا، ومنعة وفقهًا، وللَّه درّ لبيد حيث:
ذهب الذين يعاش في أكنافهم ... وبقيت في خلف كجلد الأجرب
لا ينفعون ولا يرجى خيرهم ... ويعاب قائلهم وإن لم يشغب))([15])
وقد استشهد (رضوان الله عليه) سنة إحدى وخمسين([16]). رفع الله درجته وحشرنا في زمرة من استشهد حجر في سبيل مودتهم، واللعنة الدائمة على من تجرَّأ في سفك دمِ حجرٍ وأصحابه. وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسَّلام على خير المرسلين محمَّد وآله الطاهرين...
الهوامش:
([1]) الطبقات الكبرى: 6/241 ، تاريخ دمشق: 12/207 ، أسد الغابة في معرفة الصحابة: 1/697 ، سير أعلام النبلاء: 4/456 .
([2]) تاريخ دمشق: 12/210 ، أسد الغابة في معرفة الصحابة: 1/697.
([3]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/329.
([4]) الطبقات الكبرى: 6/241 ، تاريخ دمشق: 12/212.
([5]) الثقات: 2/282
([6]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/329 .
([7]) تاريخ دمشق: 12/212
([8]) سير أعلام النبلاء: 4/456
([9]) تاريخ دمشق: 12/212
([10]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/329
([11]) تاريخ دمشق: 12/215 ، أسد الغابة في معرفة الصحابة: 1/697.
([12]) الطبقات الكبرى: 6/243 – 244 .
([13]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/330 – 331 ، تاريخ دمشق: 12/215
([14]) الطبقات الكبرى: 6/243 – 244 ، سير أعلام النبلاء: 4/458 .
([15]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/332
([16]) الاستيعاب في معرفة الأصحاب: 1/332

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2182 Seconds