بيت الاسلام

مقالات وبحوث

بيت الاسلام

667 مشاهدة

الباحِث: محمَّد حمزة الخفاجي.
الحمد لله ربّ العالمين والصَّلَاة والسَّلَام على حبيب إلهّ العالمين أبي القاسم مُحمَّد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين...
وبعد ...
جمع الله سبحانه وتعالى سادات الخلائق في بيت الإسلام، ذلك البيت الذي شاء الله أن يكون مهبطاً للتنزيل، ومحل نزول الفيوضات السماوية، قال تعالى: ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ﴾[1]، فكيف يكون من ينشأ في هكذا بيت؟.
يقول الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام): (ولَمْ يَجْمَعْ بَيْتٌ وَاحِدٌ يَوْمَئِذٍ فِي الإِسْلَامِ، غَيْرَ رَسُولِ الله (صلى الله عليه واله) وخَدِيجَةَ وأَنَا ثَالِثُهُمَا)[2]، فقد اختاره الله (عزَّ وجلّ) أن يكون (صلوات الله عليه) أحد هؤلاء السَّادات، وكل ذلك من العطايا الإلهيّة التي خصّه بها من دون غيره، لما له من سوابق حسنة.
وقد روي عن عفيف الكندي قال: (كنت امرءاً تاجرا فقدمت من الحج فأتيت العباس بن عبد المطلب لابتاع منه بعض التجارة وكان امرءا تاجرا فو الله اني لعنده بمنى اذ خرج رجل من خباء قريب منه، فنظر الى الشمس فلما رآها قد مالت قام يصلّي.
قال: ثم خرجت امرأة من الخباء الذي خرج منه ذلك الرجل فقامت خلفه فصلت، ثم خرج غلام حين راهق الحلم من ذلك الخباء فقام معه فصلى، قال: فقلت للعباس من هذا يا عباس؟ قال هذا محمد بن عبد المطلب ابن أخي، قال: فقلت من هذه المرأة ؟ قال: امرأته خديجة بن خويلد، قال: فقلت: من هذا الفتى؟ قال علي بن أبي طالب ابن عمه (عليه السلام)، قال: فقلت له ما هذا الذي يصنع؟ قال يصلي وهو يزعم أنه نبي ولم يتبعه على أمره إلا امرأته وابن عمه هذا الفتى، وهو يزعم أنه ستفتح له كنوز كسرى وقيصر، وكان عفيف وهو ابن عم الأشعث ابن قيس يقول بعد ذلك وقد أسلم وحسن إسلامه: لو كان رزقني الله الإسلام فأكون ثانيا مع عَلِيّ (عليه السَّلَام))[3].
فالكل صار يتمنى المنزلة التي نالها الإمام (عليه السَّلَام)، لأن ملازمة النّبيّ (صلَّى الله عليه وآله) في بادئ الدعوة  دليل على الوعي وحسن النية، وهي منقبة عظيمة لا ينالها إلا ذو حظ عظيم، فكان (عليه السلام) مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) وحده، وقد شهد جميع المشاهد إلا بعضها، التي كانت بأمر منه (صلى الله عليه وآله)، كيوم الغار، إذ أمره النبَّي أن يبيت في فراشه ليفديه بنفسه، كذلك في غزوة تبوك حيث خلفه على أهل بيته (عليه وعليهم السَّلَام).
يروى أن أمير المؤمنين (عليه السَّلَام) قال لرسول الله (صلَّى الله عليه وآله): (يا رسول الله إن المنافقين يزعمون أنك خلفتني استثقالا ومقتا فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): ارجع يا أخي إلى مكانك، فإن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك، فأنت خليفتي في أهل بيتي)[4].
ولم يكن الرَّسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله) ليتولَّى تأديب عَلَيّ  (عليه السَّلَام) ويتضمن حضانته وحسن تربيته إلا على ضربين:
أولاً: أما على التفرس فيه.
ثانياً: أو بالوحي من الله تعالى.
فإن كان بالتفرس فلا تخطي فراسته ولا يخيب ظنه وإن كان بالوحي فلا منزلة أعلى ولا حال أدل على الفضيلة والإمامة منه[5].
وهذه خصوصية تفرد بها الإمام (عليه افضل الصَّلَة والسَّلَام)، إذ كان ملازما لرسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، قبل الدعوة وبعدها، كذلك السيدة خديجة (عليها السَّلَام) لها فضل السبقة، فلولاهم لما علا الإسلام وهذا ما بينه النبي في كثير من المواطن.
وعلي بن أبي طالب (عليه السَّلَام) مختلف بكل شيء منذ الصغر، بخلقه وسيرته لذا خصه الله بهذه الكرامة إذ جعل تربيته في بيت النبوة حتى صار كمحمد (صلَّى الله عليه وآله) بكل شيء خلقاً وخلقاً ومنطقا، وهو نتاج لما وجده في هذا البيت الذي نشأ فيه، إضافة إلى العناية الربانية التي اختص بها الإمام (عليه السَّلَام) بوصفه وصي رسول الله (صلَّى الله عليه وآله).
وقد روى السّيوطي عن أنس بن مالك وبريدة قال: قرأ رسول الله (صلَّى الله عليه [وآله] وسلَّم) هذه الآية: ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ﴾[6]، فقام إليه رجل فقال أي بيوت هذه يا رسول الله قال بيوت الأنبياء فقام إليه أبو بكر فقال يا رسول الله هذا البيت منها لبيت علي وفاطمة قال نعم من أفاضلها)[7]، فبيت عَلِيّ (عليه السَّلَام) من أفضل البيوت وأكرمها عند الله تعالى بشهادة النبَّيّ مُحَمَّد (صلَّى الله عليه وآله).
وفي الختام نسأل الله بذلك البيت الذي شاء الله أن يرفع، أن يعم الأمن والأمان في بلدنا الحبيب...  
الهوامش:
[1] - سورة النور: 36.
[2] - نهج البلاغة، الخطبة: 192، ص300.
[3]- كشف الغمه في معرفة الأئمة علي ابن أبي الفتح ، ج1 ص83 . في سبقه للإسلام .
[4] - بحار الأنوار: 21 / 208.
[5] - ينظر: مناقب آل أبي طالب: 2 / 28.
[6] - سورة النور: 36.
[7] - الدر المنثور: 5 / 50.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.0986 Seconds