يوم عرفة، تسميته وفضله

مقالات وبحوث

يوم عرفة، تسميته وفضله

99 مشاهدة

الباحِث: سَلَام مكيّ خضيّر الطَّائِيّ

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصَّلَاة والسَّلَام على نبيّه المُصطَفَى مُحَمَّدٍ وآلهِ الطَّيِّبين الطَّاهِرِين والغرّ الميامين المُنتَجَبين...

أمَّا بعد...

فإنَّ يوم عرفة، وهو يوم التاسع من ذي الحجة، وفيه يتوجه حجاج بيت الله تعالى إلى الوقوف على جبل عرفة من الظهر حتى وقت الغروب، بناءً على رأي الفقه الشيعي، ويُعدُّ هذا اليوم من الأيام المهمة عند المسلمين، وقد ذُكرت أهميتهُ في كثير من الروايات، وهناك أعمال مستحبة لهذا اليوم، ومنها: الدعاء، والاستغفار، وزيارة الإمام الحُسَين (عليه السَّلَام) وقراءة دعاء عرفة.

سبب التَّسمية:

عَرَفَة: من مادة (ع ر ف) ويقصد بها المَعْرِفَةُ والعِرْفَانُ: إدراك الشيء بتفكَّر وتدبّر لأثره، وهو أخصّ من العلم، ويضادّه الإنكار[1].

عن معاوية بن عمار قال: سألت أبا عبد الله (عليه السَّلَام) عن عرفات لم سميت عرفات؟ فقال (عليه السَّلَام): (إن جبرئيل خرج بإبراهيم (صلوات الله عليه) يوم عرفة، فلما زالت الشمس قال له جبرئيل (عليه السلام): يا إبراهيم اعترف بذنبك واعرف مناسكك، فسميت عرفات لقول جبرئيل (عليه السلام) له: اعرف فاعترف)[2].

أهميته وفضيلته:

يوم عرفة هو يوم شروع مناسك الحج؛ إذ يخرج فيه الحجاج إلى صحراء عرفات يطلبون من الله (عزَّ وجل) العفو والغفران، ويوجد لهذا اليوم كثير من الأعمال من الصَّوم والدُّعاء والمناجاة الخاصَّة التي نُقلت عن المَعْصُومين (صلوات الله تعالى وسلامه عليهم) بواسطة العلماء الثقات .

 وقد نُقل في المصادر الحديثية المختلفة أحاديث كثيرة حول أدعية هذا اليوم، منها دعاء الرَّسُول الكريم (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) عن أبي عبد الله (صلوات الله تعالى وسلامه عليه) قال: (قال رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) لِعَلِيّ (عليه السَّلَام): ألا أعلمك دعاء يوم عرفة، وهو دعاء من كان قبلي من الأنبياء (عليهم السَّلَام) قال تقول: لا إِلَه إِلَّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير، اللهم لك الحمد كالذي نقول، وخير ما نقول، وفوق ما يقول القائلون، اللهم لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي، ولك برأتي وبك حولي ومسك قوتي، اللهم إني أعوذ بك من الفقر، ومن وساوس الصدور، ومن شتات الأمر، ومن عذاب القبر، اللهم إني أسألك خير الرياح، وأعوذ بك من شرِّ ما يجيئ به الرياح، وأسألك خير الليل وخير النهار، اللهمَّ اجعل في قلبي نورًا، وفى سمعي وبصرى نورًا، ولحمي ودمى وعظامي وعروقي ومقعدي ومقامي ومدخلي ومخرجي نورًا، وأعظم لي نورا يا رب يوم ألقاك، إنَّك على كلِّ شيء قدير)[3].

 وقد ذكر العلامة القمي منهاجاً لليلة عرفة ويومها نذكر خلاصته هنا: الدعاء الذي ورد فيه أن من دعا به ليلة عرفة وليالي الجمع غفر اللّه له ذنوبه، وهو دعاء: (اللّهم يا شاهد كلِّ نجوى، وموضع كل شكوى...)، وهو دعاء يشتمل على مضامين عالية من المدح والثناء والذكر لآيات اللّه تعالى والتوسل بها إليه، وطلب حوائج الدنيا والآخرة، والتسبيحات الأربعة ألف مرة، وزيارة الإمام الحُسَين (عليه أفضل الصَّلَاة والسَّلَام) .

وكذلك من أعمال يوم عرفة: الغسل عند الظّهر، والدُّعاء ومن الأدعية المعروفة والمختصة بهذا اليوم دعاء الإمام الحُسَين (صلوات الله تعالى وسلامه عليه) في يوم عرفة المعروف بـ(دعاء عرفة)، وكذلك دعاء الإمام السَّجَّاد (صلوات الله تعالى وسلامه عليه) الذي نُقل في الصَّحيفة السَّجاديَّة، وقد ورد في كثير من الروايات أنّ يوم عرفة يوم غفران الذنوب، ويوم استجابة الدعاء[4].           

وفي الختام: نسأل الله تعالى أن يجعل كلَّ أيامنا أعيادًا، بطاعته سُبحانه وتعالَى وبموالاة نبيّه مُحَمَّدٍ وآله الأطهار (صلَّى الله تعالى عليه وعليهم)...

الهوامش:


[1] مفردات ألفاظ القرآن، الراغب الأصفهاني: 561.

[2] روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، محمد تقي المجلسي (الأوَّل): 4/27.

[3] ذخيرة المعاد، المُحقّق السبزواري: 1/654.

[4] يُنظر: روضة المُتَّقين في شرح من لا يحضره الفقيه، محمَّد تقي المجلسي (الأول): 5/378.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1174 Seconds