من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث قال عليه السلام: ((بل انْدَمَجْتُ على عِلمٍ لو بُحتُ به لاضْطَربتم اضْطرابَ الأرْشِيَةِ في الطّويّ البَعيدة))

مقالات وبحوث

من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث قال عليه السلام: ((بل انْدَمَجْتُ على عِلمٍ لو بُحتُ به لاضْطَربتم اضْطرابَ الأرْشِيَةِ في الطّويّ البَعيدة))

1K مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 30-10-2023

بقلم: الباحثة زهراء حسين جعفر

الحمدُ لله الذي جعل الحمد مفتاحاً لذكره، وسببا للمزيد من فضله، ودليلا على آلائه وعظمته، وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله، أرسله بالضياء، وقدمه في الاصطفاء، وجعله خاتم الأنبياء صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.

أما بعد:
قال الإمام علي (عليه السلام): ((بل انْدَمَجْتُ على عِلمٍ لو بُحتُ به لاضْطَربتم اضْطرابَ الأرْشِيَةِ في الطّويّ البَعيدة)).
ورد في كَلاْمِهِ عليه السلام وخُطَبِهِ المتنوعة وإشاراته ما يستلزم حصول مرتبة الفخر منها قوله: بل انْدَمَجْتُ على عِلمٍ لو بُحتُ به لاضْطَربتم اضْطرابَ الأرْشِيَةِ في الطّويّ[1] البَعيدة))[2].
قوله (عليه السلام): (انْدَمَجْتُ على عِلمٍ)، أي بمعنى انْطوَيْتُ على علمٍ لم يَعْلَمَه أحد منكم لو أظهرته لاضطربتم...[3]، فلَفْظ (اندمجتُ) من الجذر(دَمَجَ)، قال بن منظور في اللسان ((دَمَجَ الشيءُ دموجاً إِذا دَخَلَ فِي الشيءِ وَاسْتَحْكَمَ فِيهِ، وَكَذَلِكَ انْدَمَجَ وادَّمَجَ، بِتَشْدِيدِ الدَّالِ، كُلُّ هَذَا إِذا دَخَلَ فِي الشيءِ وَاسْتَتَرَ فِيهِ. وأَدْمَجْتُ الشيءَ إِذا لَفَفْتَهُ فِي ثَوْبٍ))[4].
لقد كان الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) أعلم أهل البيت (عليهم السلام) بعد النبي (صلى الله عليه وآله)، فقد عاش في بيت رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) منذ طفولته وكان أوّل من آمن به، ولم يفارقه منذ بعثته (صلى الله عليه وآله) إِلى حين وفاته إِلا في تنفيذ المهمات الّتي كان يكلّفه بها خارج المدينة. فلاشك أنَّ علياً (عليه السلام) الذي هو بمنزلة نفس الرسول (صلى الله عليه وآله)- طبقاً لآية المباهلة-هو الآخر نهل من نفس هذه المدرسة وتلقى العلم اللدنّي، فقد ورث علمه وشجاعته وكرمه وهي من الصفات الحسنة.
ومن جملة روائع كلامه (عليه السلام) نجد نوعاً من التقابل اللطيف الخفي، والمعنوي بين الفعلين (اندمجتُ - بحتُ)، كما نجد تخصيص الحكم لشخصه الكريم ومما يزيد الكلام قوة فقد خصص حكم الفعل له بأنَّ هذا الادماج سابق أمره في ضوء تحديد الزمن.)[5].

الهوامش:
[1] الأرشية: جمع رشاء وهو الحبل.لسان العرب: 14 /322، وينظر: نهج البلاغة بشرح محمد عبده: 1/41، والطويّ: البئر المطويّة بالحجارة. (لسان العرب: (طوى)1/19)، والطوى جمع طوية والبعيدة بمعنى العميقة. (نهج البلاغة بشرح محمد عبده: 1/41).
[2] النهاية في غريب الحديث والأثر: 2/132، غريب الحديث في بحار الأنوار: 2/38، نهج البلاغة بشرح ابن أبي الحديد: 1/213، بحار الانوار: 28 / 234، تاج العروس: 5/579.
[3] ينظر: النهاية في غريب الحديث والاثر: 2/132، ونهج البلاغة بشرح محمد عبده: 1/41، ويرى شارح نهج البلاغة ان الآبار كلما كانت اعمق كان اضطراب الحبل فيها أكثر. نفحات الولاية: 1/296.وهذا ما نلاحظه في قول الامام (عليه السلام) في (الطوي البعيدة)، فكلما بعدت كان الاضطراب أكثر.
[4]) لسان العرب: (دمج) 2/274-275.
[5] [5] مزيد من الاطلاع ينظر: كلام الإمام علي عليه السلام في كتب غريب الحديث/دراسة في ضوء نظرية الحقول الدلالية، تأليف زهراء حسين جعفر، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، 127-128.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2663 Seconds