شرح حكم الإمام علي عليه السلام الحكمة (29) قال عليه السلام: فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْه وفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْه

مقالات وبحوث

شرح حكم الإمام علي عليه السلام الحكمة (29) قال عليه السلام: فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْه وفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْه

361 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 18-02-2024

بقلم: د. قاسم خلف السكيني.

الحمد لله رب العالمين، عليه نتوكل وبه تعالى نستعين، سبحانه (الذي بطن خفيات الأمور، ودلت عليه أعلام الظهور، وامتنع على عين البصير، فلا عين من لم يره تنكره، ولا قلب من أثبته يبصره). وصلوات ربي الزاكيات، وسلامه الموفور بالخير والبركات، على خير خلقه، وخاتم رسله، محمد وعلى آله الطاهرين.

وبعد:
قال عليه السلام: فَاعِلُ الخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَفَاعِلُ الشرِِِّ شَرٌّ مِنْهُ[1]
قال البحراني في المصباح، معللا جملة: (خير من الخير وشر من الشر): (لأن كلاً منهما علة، والعلة أفضل من معلولها وأقوى فيما هي علة فيه). وورد في أعلام النهج توضيح دلالة الخير: (يعني الخيّر خير من الخير).
 ومجمل القول إن الذين يفعلون الخير هم أعلى درجة من عمل الخير نفسه، لأنهم مصادر الخير. وإن الذين يعملون الشر هم أدنى درجة من الشر وأخس مرتبة منه، ولتمثيل الدلالة في ذلك يمكن أن يقال (إن الجذوة المنفردة من النار هي أصغر وأقل درجة من النار مصدرها، فكذلك أهل الشر) فهم مصدر الشر.
 وإنما كان فاعل الخير خيرا من الخير، فلأنه يتكرر منه فعل الخيرات، ولهذا السبب كان أفضل من الخير نفسه. في حين الشرير يكرر الشرور، ولذلك كان شرا منه.)([2]).

الهوامش:
[1] رويت دون خلاف في: العيون ص358، والمنهاج 3/117، والمعارج 3/114 وأعلام النهج 2/175، والترجمة 2/227، وشرح ابن أبي الحديد 18/405، وشرح البحراني 5/152، والمصباح ص591.
([2]) لمزيد من الاطلاع ينظر: شرح حكم الإمام علي وتحقيقها من شروح نهج البلاغة: للدكتور قاسم خلف مشاري السكيني، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص54.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.3837 Seconds