يوم عرفة

مقالات وبحوث

يوم عرفة

علي فاضل الخزاعي
الحمد لله حمدا يعدل حمد ملائكته المقربين، وأنبيائه المرسلين، وصلى الله على خيرته من خلقه محمد خاتم النبيين وآله الطاهرين المخلصين.
من المناسبات الدينية المهمة التي تمر علينا في كل عام هو يوم عرفة الذي يعد من أعياد الله عز وجل الفاضلات وأحد أهم مناسك الحج حيث تكون فيها الأجواء مهيأة لذكر الله وهبوط الرحمة ومضاعفة الأجر، وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، وعرفة: اسم لموقف الحاج ذلك اليوم، وهي اثنا عشر ميلا من مكة. وسمي عرفات أيضا، وهو المذكور في التنزيل. قال تعالى: (فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ)[1]
وعرفات جمع عرفة. وكلاهما علم للموقف، كأن كل قطعة من تلك الأرض عرفة، فسمي مجموع تلك القطعة بعرفات، وعرفات: اسم للبقعة المعروفة التي يجب الوقوف بها، ويوم عرفة يوم الوقوف بها[2]، اسم عرفة نسبت إلى أرض عرفات وهي منطقة مُحاطة بالجبال بينها وبين مكة تسعة أميال، وهي موضع وقوف الحجيج[3].
تسميته بعرفة
 عن الإمام الصادق (عليه السلام) سميت عرفةُ عرفةَ لأن جبرائيل (عليه السلام) قال لإبراهيم (عليه السلام) هُناك اعترف بذنبك، واعرف مناسكك، فلذلك سُميت عرفةَ[4].
فضل يوم عرفة
ذكرنا في مقدمة البحث بأن هذا اليوم هو من أيام الله المباركات حيث تفتح فيه السماء لاستجابة الدعاء وطلب المغفرة والتوبة من الذنوب ويكون فيه الشيطان ذليل غضبان وحقير لقول النبي (صلى الله عليه وآله): (ما رئي الشيطان في يومٍ هو أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه في يوم عرفة)[5].
وورد في فضل هذا اليوم ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله): (والذي بعثني بالحق بشيرا ونذيرا، إن لله تبارك وتعالى في السماء سبعة أبواب: باب التوبة، وباب الرحمة، وباب التفضل، وباب الإحسان، وباب الجود، وباب الكرم، وباب العفو، لا يجتمع (بعرفات)  أحد إلا تساهل من هذه الأبواب، وأخذ من الله هذه الخصال، فإن لله تبارك وتعالى مائة ألف ملك مع كل ملك مائة وعشرون ألف ملك، ولله مائة رحمة ينزلها على أهل عرفات، فإذا انصرفوا أشهد الله تلك الملائكة بعتق رقاب أهل عرفات، فإذا انصرفوا أشهد الله تلك الملائكة بأنه أوجب لهم الجنة، وينادي مناد: انصرفوا مغفورا لكم فقد أرضيتموني، ورضيت لكم، قال: صدقت يا محمد)[6].
وما ورد عن أحمد بن علي بن الحسين قال: سمع علي بن الحسين (عليه السلام) يوم عرفة سائلا يسأل الناس، فقال له: (ويحك أغير الله تسأل في هذا اليوم؟ إنه ليرجى لما في بطون الحبالى في هذا اليوم أن يكون سعيدا)[7].
أعمال ليلة عرفة:
في هذا اليوم المبارك أعمال يجب على المؤمنين اتيانها وهي:
الأول: الدعاء الذي ورد فيه أن من دعا به ليلة عرفة وليالي الجمع غفر الله له ذنوبه ، وهو دعاء « اللّهم يا شاهد كل نجوى وموضع كل شكوى » الخ ، وهو دعاء يشتمل على مضامين عالية من المدح والثناء والذكر لآيات اللّه والتوسل بها إليه وطلب حوائج الدنيا والآخرة[8].
الثاني: التسبيحات الأربعة آلاف مرة.
الثالث : زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) . وفيه أحاديث جمة في فضل زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في يوم عرفة فعن أبي عبد الله عليه السلام قال : (من زار الحسين بن علي عليهما السلام يوم عرفة كتب الله عز وجل له ألف ألف حجة مع القائم عليه السلام ، وألف ألف عمرة مع رسول الله صلى الله عليه وآله وعتق ألف ألف نسمة وحملان ألف ألف فرس في سبيل الله وسماه الله عبدي الصديق آمن بوعدي ، وقالت الملائكة : فلان صديق زكاه الله من فوق عرشه وسمي في الأرض كروبيا)[9].
أعمال يوم عرفة
الأول: الغسل عند الظهر.
الثاني : زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) وفيها نصوص مخصوصة بهذا اليوم تقدمت الإشارة إليها في الزيارات .
الثالث: الصلاة بعد فريضة العصر قبل البدء بدعوات يوم عرفة، يصليها تحت السماء ركعتين بالحمد مرة وبالتوحيد خمسين مرة .
الرابع: الصوم لمن لا يضعفه الدعاء في غير الحج لأنه يكون مسافراً.
الخامس: الذكر، وقد ورد فيه نصوص وصيغ متعددة وكثيرة، منها أن يذكر اللّه بالحمد والتسبيح والتهليل والتكبير بكل ما ورد في القرآن.
السادس: الدعاء بصيغ عديدة وكثيرة ، وأهمها وأجملها دعاء الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عرفة الذي يعد آية في نصوص الدعاء الوارد عن أئمة الهدى (عليهم السلام) ، حيث دعا به في جمع من الناس في أواخر وقت يوم عرفة ، ويشتمل على مضامين عالية وهو من الأدعية المعدودة النادرة .
وكذلك دعاء الإمام السجاد علي بن الحسين المذكور في الصحيفة السجادية، وهو الدعاء السابع والأربعون.
السابع: الدعاء للإخوان والأرحام ولا سيما الأبوان[10].
وتكاد هذه الأعمال المخصوصة التي وردت فيها النصوص أن تستغرق جميع وقت يوم عرفة.
والحمد لله رب العالمين.
الهوامش:
[1] - سورة البقرة: الآية 198.
[2] - ينظر: معجم الفروق اللغوية للعسكري: 1/ 243
[3] - التحقيق في كلمات القرآن الكريم، المصطفوي: 8/100.
[4] - من لا يحضره الفقيه، الصدوق: 2/196.
[5] - مستدرك وسائل الشيعة: 10 / 43.
[6] - المصدر نفسه: 10/ 33.
[7] - جواهر الكلام، الشيخ الجواهري: 19/60.
[8] - مفاتيح الجنان: أعمال ليلة عرفة.
[9] - مصباح المتهجد، الشيخ الطوسي: 715.
[10] - ينظر: مفتاح الجنان: أعمال ليلة عرفة.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.0900 Seconds