من فضائل الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام)، الواردة على لسانه

فضائل الإمام علي عليه السلام

من فضائل الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام)، الواردة على لسانه

من فضائل الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام)، الواردة على لسانه

 

الباحِث: سَلَام مَكيّ خضَيّر الطَّائِيّ.

 

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصَّلَاةِ والسَّلَام على أشرف الخلق والمُرسلين، أبي القاسم مُحَمَّد وآله الطَّاهرين، واللّعن الدائم على أعدائهم أجمعين من الأَوَّلين والآخرين، إلى قيامِ يومِ الدِّين.

 

أمَّا بعد...

 

فإنَّ للإمام عَلِيّ بن أبي طالب (عليه السَّلَام)، فضائل كثيرة لا تُعد ولا تُحصى، فمن فضائله المذكورة على لسانه (عليه السَّلَام)، روي أنَّه قال: (أنا خليفة رسول الله فيكم، ومقيمكم على حدودِ دينكم، وداعيكم إلى جنَّة المأوى)[1]، فإنَّه (عليه السَّلَام) هو خليفة رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) بعده على الأُمّة، وهو (عليه السَّلَام) إمام  والمقيم على حدود الله تعالى الشَّرعية للدِّين الإسلامي والأمين عليها، ومن تمسَّك به فهو (عليه السَّلَام) سفينة النَّجاة إلى جنَّات الخلد، وهو (عليه السَّلَام) الدَّاعية إلى طاعة الباري سبحانه، والمرشد إلى الطَّريق السَّوي وطريق الحق وإلى فرائض الدِّين، وهو الدَّليل إلى ما يُنجّي المُؤمن من الهلاك، فروي عنه (عليه السَّلَام)، إنَّه قال: (أنا داعيكم إلى طاعة ربّكم ومرشدكم إلى فرائض دينكم، ودليلكم إلى ما يُنجيكم)[2].

 

وأيضًا إنَّ من فضائله (عليه السَّلَام)، المرويّة على لسانه، فهو الشَّاهد للأُمَّة الإسلاميَّة في يوم الورود والحُجَّة عليهم، والدَّليل على ذلك ما روي عنه (عليه السَّلَام)، إنَّه قال: (أنا شاهدٌ لكم وحجيجٌ يوم القيامة عليكم)[3]، بالإضافة إلى ذلك إنّ من فضائله (عليه السَّلَام)، التي رُويت عنه الواردة على لسانه، أنَّه (عليه السَّلَام)، قسيم النَّار وخازن الجنان يوم يبعثون، وإنَّه (عليه السَّلَام)، أيضًا صاحب الحوض الذي يُسقى منه أوليائه  ومحبّيه وشيعته يوم القيامة، وأيضًا هو (عليه السَّلَام) صاحب الأعراف، فروي عنه (عليه السَّلَام)، أنَّه قال: (أنا قسيم النَّار وخازن الجنان، وصاحب الحوض وصاحب الأعراف، وليس منَّا أهل البيت إمامٌ إلَّا وهُوَ عارفٌ بأهلِ ولا يته، وذلك لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ﴾[4])[5].

ومن فضائله (عليه السَّلَام)، أنَّه مع رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وملازمًا له وقريباً منه، ولا يفترقا (عليهما الصَّلَاة والسَّلَام) عن بعضهما، وعهما عترته (عليه وعليهم السَّلَام)، فروي عنه (عليه السَّلَام)، إنَّه قال: (أنا مع رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، ومعي عترتي[6].

فهذا ما يسع به المجال لتسليط الضَّوء على بعض فضائل أمير المؤمنين عَلِيّ بن أبي طالب الواردة على لسانه (عليه السَّلَام)، وأن الحمدُ لله ربّ العالمين، وصلَّى الله تعالى على سيِّدنا وشفيع ذنوبنا أبي القاسم مُحَمَّد وآله الطَّيِّبين الطَّاهرين، واللَّعن الدَّائم على أعدائهم ومبغضيهم، وناكري مكانتهم، ومغتصبي حقّهم، من الأوَّلين والآخرين ما بقيت وبقي اللَّيل والنَّهار إلى قيامِ يومِ الدِّين.  

 

الهوامش:

[1] خاتمة المستدرك، للميرزا حُسين النّوري الطّبرسي: 3/94.

[2] موسوعة الإمام عَلِيّ بن أبي طالب (عليه السَّلَام) في الكتاب والسُّنَّة والتَّأريخ، لمُحمَّد الرّيشهري: 8/247.

[3] غُرر الحكم ودُرر الكَلِم، لعبد الواحد الآمدي التّميمي: 76.

[4] سورة الرَّعد، الآية (7).

[5] غُرر الحكم ودُرر الكَلِم، لعبد الواحد الآمدي التّميمي: 76.

[6] المصدر نفسه: 76.

المقالة السابقة المقالة التالية

Execution Time: 0.0630 Seconds