من أخلاق الإمام علي (عليه السلام) قوله: أزجْر المسيء بثواب المحسن

سلسلة قصار الحكم

من أخلاق الإمام علي (عليه السلام) قوله: أزجْر المسيء بثواب المحسن

225 مشاهدة

بقلم: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان

((الحمد لله وإن أتى الدّهرُ بالخطب الفادحِ، والحدثِ الجليلِ، وأشهدُ أن لا إله إلّا الله ليس معه إله غيرهُ وأن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله))
أما بعد:
قال أمير المؤمنين عليه السلام: ((أزجُر المسيء بثواب المحسن))
الدعوة إلى التعوّد على إشاعة الإحسان والمداومة على فعل الخير وتعميم سُبله وطرقه وموارد الانتفاع به لكل أحد لما يتضمن هذا التصرف من كسبٍ للمعتدي لأنه سيرتدع عن عمله عندما يقابله خصمه بالإحسان ولو لمرات متعددة حتى يُؤثّر فيه عمل الإحسان وفعل الخير لأنه بالتالي يؤثر ولو نسبياً.
وأيضاً فيه كسب للصديق لأنه عمل يحبّه ويرضاه مما يجعله أكثر تمسكاً وتآخياً واحتراماً وهذه أمور ينشدها الجميع أو الأغلبية في صداقاتهم لينتفعوا من ورائها مادياً أو معنوياً.
وأما على خلافه فالخسارة الفادحة حتمية لأنه موقف حساس تتغلب فيه العاطفة والعصبية والمنافع والأطماع. فلا بُدّ من أن نبقي الطريق مع الله سالكة لأننا ننتفع من خلاله كثيراً.
والالتزام بهذه الدعوة يحقق مكاسب مربحة على صعيد الحياة الاجتماعية لمن يهمه اصلاح المجتمع وتقليل فرص الفساد والتخريب فيه ومنه. وبالطبع الإمام عليه السلام في مقدمة المهتمين بذلك ولنكن معه في هذه الخطوة الرائدة ([1]).

الهوامش:
([1]) لمزيد من الاطلاع ينظر: أخلاق الإمام علي (عليه السلام)، لمحمد صادق السيد محمد رضا الخرسان، ص70.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1244 Seconds