من أخلاق الإمام علي (عليه السلام): قوله: ((الحدة ضرب من الجنون لأن صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم))

سلسلة قصار الحكم

من أخلاق الإمام علي (عليه السلام): قوله: ((الحدة ضرب من الجنون لأن صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم))

775 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 21-12-2021

بقلم: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان

((الحمد لله وإن أتى الدّهرُ بالخطب الفادحِ، والحدثِ الجليلِ، وأشهدُ أن لا إله إلّا الله ليس معه إله غيرهُ وأن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله))
أما بعد:
قال أمير المؤمنين عليه السلام ((الحدة[1] ضرب من الجنون لأن صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم)).
إن الإنسان معرّض للغضب بحسب طبيعته، والغضب يأخذ مختلف الأشكال والحالات عنفًا، ولينًا، وشدة، وضعفاً، ومستمرًا، ومؤقتًا، وغيرها مما يكشف عن سيطرة الإنسان العاقل وضبط نفسه؛ لأنه لو لم يسيطر فليس بعاقل، وعليه فتجب المحافظة على التوازن وضبط النفس وعدم الانسياق وراء العاطفة، وما تمليه من مواقف مرتجلة يندم عليها الإنسان بعدئذ، إذ لا يليق بالإنسان الساعي للتكامل فسح المجال لنفسه وعاطفته في التغلب على عقله ودينه وإنما بقليل من الصبر والاغضاء ومحاولة التجاوز وعدم التصلب يتحرر الإنسان الغاضب من أسارِ غضبه وينجو من عواقبه المشينة.

فإذا تعنت أحد ولم يستجب لنداء العقل والدين، على أساس من العصبية والانفعال الشخصي أو الانفصام في الشخصية، فحتما سيخسر الموقف ويبدأ التعامل معه يختلف شيئًا فشيئًا إلى أن يسقط عن الاعتبار الاجتماعي ولا تناط به أية مسؤولية بل تسلب عنه لو كانت لديه؛ لأنه سجل في قائمة غير المتوازنين الذين لا يمكنهم لحالاتهم العصبية السيطرة واتخاذ المواقف المناسبة فحماية لهم يعين من يشرف عليهم وهو ما يسمى في المصطلح الفقهي بالولي فلا بد للإنسان من عدم الإصرار على مواقف الغضب لئلا يكون مجنونا وهو ما لا يرضاه أحد عاقل لنفسه.[2].

الهوامش:
[1] الحدة: ما يعتري الإنسان من النزق والغضب. مختار الصحاح ص126.
[2] لمزيد من الاطلاع ينظر: أخلاق الإمام علي عليه السلام: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان، ج1، ص 160 - 161.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1859 Seconds