حب الله تعالى لعبده في كلام الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام).

سلسلة قصار الحكم

حب الله تعالى لعبده في كلام الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام).

حب الله تعالى لعبده في كلام الإمام عَلِيّ (عليه السَّلَام).

 

الباحث: سَلَام مَكِّيّ خضيّر الطَّائِيّ.

 

الحمدُ لله ربّ العالمين، والصَّلَاة والسَّلَام على أشرف الأنبياء والمرسلين، أبي القاسم مُحَمَّد وآله الغرّ الميامين، الطَّيِّبين الطَّاهرين...

 

أمَّا بعد...

فإن الله تعالى واسع الرَّحمة والمغفرة لعباده، ولا يظلم أحدًا منهم، ومنَّ على عباده بهذه النّعم العديدة التي لا تُعد ولا تحصى، كجمال الخلقة والخُلق والحَسِن وجمال اسلوبه وسلاسته في التعامل مع الآخرين وحبّه لهم وصفاء قلبه وسلامته وخلوّه من الحقد والبغضاء، فهذه النّعم إن توفَّرت في العبد فليعلم أنَّها ناتجة من حبّ الباري عزَّ وجل له، وتأييد ذلك ما نجده واضحًا في كلام سيِّد الموَّحّدين الإمام عَلِيّ بن أبي طالب (عليه السَّلَام)، إنَّه قال: (إذا أحبَّ الله عَبدًا رزقه قلبًا سليمًا وخلقًا قويمًا)[1].

وكذلك إذا أحبَّ الله تعالى عبدًا، تجده مخلصًا لله في جميع الأمور العبادية والدِينيَّة، ولا يرتضي للنّاس الأشياء السَّيِّئة مثلما لا يرتضيها لنفسه، وكذلك يُلاحظ عليه كالمُراقب في تصرّفاته وما يقوم به من أعمال عبادية وغيرها، فلا يتعدَّ حدود الله تعالى الشَّرعيَّة، ويخشاه في الصَّغيرة والكبيرة، ويكون مطيعًا له سبحانه، فروي عن الإمام عَلِيّ بن أبي طالب (عليه الصَّلَاة والسَّلَام)، إنَّه قال: (إذا أحبَّ الله عبدًا ألهمه حُسن العبادة)[2]، فهذه نعمة وفضل مَنَّ الله سبحانه بهما على عبده.

وأيضاً إنَّ هذا العبد الذي منَّ الله تعالى عليه بحبّه إليه، يكون من الكارهين والمبغضين اشد البغض للأمور الدنيوية الزائلة؛ كالأموال والجاه والسّلطة وغيرها، فيكون بعيدًا عنها ولا يقربها، ولا يكون طويل الأمل، أو لا يتأمَّل أنه سيبقى حيًّا بعد يومه الذي هو فيه ويبني آماله أنَّه سيقوم بالواجبات الشّرعيَّة المترتّبة عليه في اليوم التَّالي، وتجده مولّعًا بحبّ الله تعالى ومنشغلًا بأمور دينه التي تكون له ذخرًا في الآخرة، فروي عن أمير المؤمنين الإمام عَلِيّ بن أبي طالب (عليه الصَّلَاة والسَّلَام)، إنَّه قال: (إذا أحبَّ اللهُ عبدًا بُغِضَ له المالَ، وقَصَّرَ له الآمالَ[3].

وفي الختام أن الحمدُ لله ربّ العالمين على النعم التي وهبها لعباده، والصَّلَاة والسَّلَام على أشرف من بُعِث من الأنبياء والمرسلين، حبيبه المصطفى مُحَمَّد بن عبد الله وآله الغرّ الميامين، واللعن الدَّائم على من نكر مكانتهم وغصب حقّهم، من الأوَّلين والآخرين، ما بقيت وبقي اللّيل والنَّهار، إلى قيامِ يومِ الدِّين، إنه سميعٌ مجيب...

 

 الهوامش:

[1] غُرر الحكم ودُرر الكلِم، لعبد الواحد الآمدي التّميمي: 21.

[2] ميزان الحكمة، محمد الرّيشهري: 1/508.

[3] عيون الحكم والمواعظ، علي بن محمد الليثي الواسطي: 133.

المقالة السابقة المقالة التالية

Execution Time: 0.0795 Seconds