الأثر التربوي للصوم في فكر الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)

مقالات وبحوث

الأثر التربوي للصوم في فكر الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)

الأثر التربوي للصوم في فكر الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام)

 

الباحث: الشيخ سجاد عبد الحليم الربيعي

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه الحبيب المصطفى محمد وعلى آلة وسلم

 

قال أمير المؤمنين ( عليه السلام) : (صَوْمُ النَّفْسِ إمْساكُ الحَواسِّ الخَمْسِ عَنْ سائِرِ المَآثِمِ، وَ خُلُوُّ القَلْبِ عَنْ جَميعِ أسْبابِ الشَّرِّ)[1] وقال (عليه السلام) (كم من صائم ليس له من صيامه إلا الظمأ ، وكم من قائم ليس له من قيامه إلا العناء ، حبذا نوم الأكياس وإفطارهم)[2]. الصَّوْمُ : (تَرْكُ الطعامِ والشَّرابِ والنِّكاحِ والكلامِ ، صامَ يَصُوم صَوْماً وصِياماً واصْطامَ ، ورجل صائمٌ وصَوْمٌ من قومٍ صُوَّامٍ وصُيّامٍ وصُوَّمٍ ، بالتشديد ، وصُيَّم ، قلبوا الواو لقربها من الطرف ؛ وصِيَّمٍ ؛ وصِيَامٍ ، وصَوْمٍ وهو اسمٌ للجمع ، وقيل : هو جمعُ صائمٍ . وقوله عز وجل : ﴿إني نَذَرْتُ للرَّحْمَنِ صَوْماً قيل : معناه صَمْتاً ، ويُقوِّيه قوله تعالى : فلن أُكلِّمَ اليومَ إنْسِيّاً﴾[3]. وفي كتاب الفقه الرضوي قال :( واعلم رحمك الله أن الصوم حجاب ضربه الله عز وجل على الألسن والأسماع والأبصار وسائر الجوارح حتى يستر به من النار وقد جعل الله على كل جارحة حقا للصائم فمن أدى حقها كان صائما ومن ترك شيئا منها نقص من فضل صومه بحسب ما ترك منها)[4]. يشير الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) الى فلسفة الصوم وماهية في الشريعة المقدسة، و أن الدين الاسلامي أمر بالصوم تحديا للجوع والعطش، لا رغبة في الجوع والعطش، تحديا للأهواء والافكار الآثمة التي ينسجها الشيطان في ذهن الانسان تتحول الى المعاصي والذنوب الموبقة.

فينبغي للصائم ترك ملذات الحياة من المأكل والمشرب وترك المحرمات وعدم الاهتمام بالرغبات والشهوات, وكما يعبر عنه في علم الاخلاق التخلي عن الرذائل والتحلي بالفضائل, وبعبارة آخرى: تطهير النفس من رذائل الأخلاق كالحسد والرياء والكبر والعجب وحب الدنيا وغيرها من الرذائل التي يذكرها علماء الأخلاق, والعمل بالطاعات والمبرات والقربات, مما يترتب عليه تحلي القلب وتزكيته بالفضائل كالعفّة والشجاعة والحكمة.

وفي هذا المجال يقول(عليه السلام): (الصيام إجتناب المحارم كما يمتنع الرجل من الطعام والشراب)[5]. فالصوم من وجهة نظر علي (عليه السلام) الاساس التربوي في تنشئة العلاقة بين الخالق والمخلوق, التي من خلالها يتكامل الانسان وينمو في درجات السمو والرفعة , فيكون فرد متزن السلوك حسن الخلق صحيح الجسم سليم العقل. يعطي (عليه السلام) أهمية كبيرة جدا للصوم عبر سلامة البدن وصحته من الآفات الخارجية والباطنية، فيعتبرهما من المميزات الرئيسية في معالجة البدن والروح. لأنه أحد الصحتين، وأرجع (عليه السلام) كل ذلك الى الصوم الذي نبه الى أهمية بقوله (الصومُ عبادةٌ بينَ العبدِ وخالقِه، لا يَطَّلِعُ عليها غيرُه، وكذلك لا يُجازي عنها غيرُه)[6]. فيرى الإمام (عليه السلام) كما يبدوا في فكره أن الواجب على العبد أن يؤدي الفرائض بنفس مطمئنة ومحبة ويكون دافعه هو حب الله سبحانه وتعالى فالمحب مطيع لمحبوبه على كل الاحوال غير مخالف له ولا مجادل وعلى هذا الاساس كان جزاء الصيام في الآخرة لا مثيل له، فقد ورد عنه(عليه السلام ) (وصوم شهر رمضان فإنه جنة حصينة)[7]، ( الجُنّة: ما يقي الإنسان ويحميه)، وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) انه قال : (للجنة باب يدعى الريان يدخل فيه الصائمون، قال: فاذا دخل آخرهم أغلق)، والمؤمنون المتقربون الى الله تعالى بأعمالهم يبتغون بكل وسيلة ان يكون صيامهم خالصا لله تعالى وعلى هذا الاساس كان صيام العارفين بالله تعالى على هذا النحو فهم لم يكتفوا بالامتناع عن الطعام والشراب والانتهاء عن كل ما ينهى عنه الله تعالى، بل انهم حاولوا بكل ما أؤتوا من قوة ان يطلبوا رضى الله سبحانه وتعالى فلم يكتفوا بالفرائض فتفرغوا للعبادات بأنواعها والتي هي من أجلها الصوم، كما يقول (عليه السلام). (وَعَنْ ذلِكَ مَا حَرَسَ اللهُ عِبَادَهُ الْمُؤْمِنِينَ بِالصَّلَوَاتِ وَالزَّكَوَاتِ، وَمُجَاهَدَةِ الصِّيَامِ فِي الاْيَّامِ الْمَفْرُوضَاتِ، تسْكِيناً لاَطْرَافِهِمْ، وَتَخْشِيعاً لاِبْصَارِهمْ، وَتَذْلِيلاً لِنُفُوسِهِمْ، وَتَخْفِيضاً لِقُلُوبِهِمْ، وَإِذْهَاباً لِلْخُيَلاَءِ عَنْهُمْ، لِما فِي ذلِكَ مِنْ تَعْفِيرِ عِتَاقِ الْوُجُوهِ بالتُّرَابِ تَوَاضُعاً، وَالْتِصَاقِ كَرَائِمِ الْجَوَارِحِ بِالاْرْضِ تَصَاغُراً، وَلُحُوقِ الْبُطُونِ بِالمُتونِ مِنَ الصِّيَامِ تَذَلُّلاً، ... انْظُرُوا إِلَى مَا فِي هذِهِ الافْعَالِ مِنْ قَمْعِ نَوَاجِمِ الْفَخْرِ، وَقَدْعِ طَوَالِعِ الْكِبْرِ)[8] فانّ الجوع يلحق البطن بالمتن ويوجب ذلة النفس وقمعها عن الانهماك في الشهوات وزوال الأشر والبطر والخيلاء عنها[9] وجاء في بعض الأدعية التي يتلوها المؤمنون في شهر رمضان المبارك : اللهم ارزقني الجد والاجتهاد ، والقوة والنشاط لما تحب وترضى . . . والوجل منك، والرجاء لك والتوكل عليك ، والثقة بك، والورع عن محارمك[10] ، إن الخوف من الله سبحانه ، والورع عن محارمه ، والنشاط لما يرضيه ، كل ذلك ، إنما يكون بالتحرر من عبودية الهوى ، وحب السيطرة والاستئثار، والبعد عن الكسل والخمول. تلك أذن خلاصة الشروط التي ينبغي توافرها في الانسان الصائم، والذي حاولنا استفتاء فكر علي (عليه السلام) بشأنها.

 

الهوامش:


[1] عيون الحكم والمواعظ، علي بن محمد الليثي الواسطي(ت: ق 6 هـ)، تحقيق: الشيخ حسين الحسيني البيرجندي، ط1 مط : دار الحديث: 305.

[2] ـ  مستدرك سفينة البحار, الشيخ علي النمازي الشاهرودي, 6 /411 .

[3] ـ  لسان العرب, ابن منظور, 12 /350 .

[4]ـ  الحدائق الناضرة, المحقق البحراني, 13 /13 .

[5]ـ  بحار الانوار : العلامة المجلسي , 93/294.

[6]ـ  شرح نهج البلاغة, ابن أبي الحديد, 20 /296 .

[7] ـ  تحف العقول عن آل الرسول ( ص ), ابن شعبة الحراني

[8] نهج البلاغة،خطب الإمام علي ( ع ): 2 /149 .

[9] منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة, حبيب الله الهاشمي الخوئي, 11 /363 .

[10] مصباح المتهجد، الشيخ الطوسي:612 .

المقالة السابقة المقالة التالية

Execution Time: 0.0810 Seconds