من الأمثال العربية في نهج البلاغة توظيفه عليه السلام المثل القرآني قوله عليه السلام: ((وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ))

مقالات وبحوث

من الأمثال العربية في نهج البلاغة توظيفه عليه السلام المثل القرآني قوله عليه السلام: ((وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ))

1K مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 08-08-2023

بقلم: الدكتور حسن طاهر ملحم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من تبوأ من الفصاحة ذروتها وأصبح بذلك أفصح العرب أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين لا سيما الإمام علي عليه السلام أمير البيان..

وبعد:
فإن مما ورد في خطاب الإمام علي عليه السلام أنه كان يستخدم الأمثال التي وردت في القرآن وهذا يكشف عن اهتمامه عليه السلام بكتاب الله تعالى وتوظيف ما ورد فيه من أمثال ضمن ابعاد معرفية عدة، منها:
المثل المستعار، قوله تعالى: {وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ}.
 قال عليه السلام في كتاب إلى معاوية وأنا مرقل اليك أحب اللقاء إليهم لقاء ربهم، قد صحبتهم ذرية بدرية، وسيوف هاشمية... وما هي من الظالمين ببعيد)[1].
جاءت الآية في ختام كتاب أرسله إلى معاوية بن أبي سفيان الموصوف - أي الكتاب - من محاسن الكتب،  في هذا الكتاب الذي ذكرنا فيما تقدم منه أمثال وأشعار وآيات قرآنية كان مجموع الأمثال فيه بين نثر وشعر تسعة أمثال ثم بيان مفاهيمها وأصولها وتمثل (عليه السلام) بأربعة آيات قرآنية بيّن في إثنين منها بقوله: (قال تعالى) وإثنين منها ممزوجاً مع كلامه والآية الخاتمة للخطاب كانت ممزوجة مع كلامه وكأنها منه أسوة بما أشرنا إليه في مواضعه،  والمثل القرآني من نوع الأمثال الكامنة التي تتجلى بها الشروط الأساسية لتحديد المثل من حيث الإيحاء والتشبيه وإصابة الغرض،  والغرض في هذا التشبيه ظاهر حيث أنه ذكر ووعظ وتهديد معاوية بن أبي سفيان بما كان منه يوم بدر وما حل بأهله عند المنازلة واللقاء فلا رهبة لتهديدك إياي يا معاوية.
والملاحظ في هذا الكلام كثرة الأمثال وكثرة الآيات المستخدمة وأظن أن هذا الأسلوب المتبع من لدن الإمام علي (عليه السلام) كان من قوة بيانه البلاغي أولاً ومن إشاراته المختصرة التي يريد منها إيصال الغرض إلى خصمه بشكل موجز مختصر يوجز ما يبغيه على مبدأ ما قلّ ودلّ.
والمثل أوضح فهماً وعمقاً عند العرب ومعاوية يدرك هذا النوع من الكلام جيداً إضافة إلى تذكير معاوية ووعظه لعله يرعوي ويرجع عن ما آلت إليه نفسه، فالإمام يذكره بأنك يا معاوية لا تقاس بأحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله،  فأنت أسلمت كرهاً ومن المؤلفة قلوبهم،  لذا جاء التذكير والوعظ والتهديد بالمثل مرة وبالآية مرة أخرى لكي يفهم معاوية مقاصد الإمام بما ورد في كتبه ورسائله.

ثبت لبعض أقوال الإمام علي (عليه السلام) التي تمثل بها في خطبه ورسائله المستعارة من الآيات القرآنية:
1- تذري الروايات أذرار الهشيم[2]  ...    {فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ}[3]
2- إن غداً من اليوم قريب[4]  ...  {إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ}[5]
3- أيادي سبأ[6]       ... {وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ}[7]
4- جعل أعلاه أسفله وأسفله أعلاه[8]  ...{جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً}[9]
5- الطريق الوسطى هي الجادة[10]... {كَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ}[11]
6- العفاف زينة الفقر[12]  ... {يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ}[13]
7- على ذلك نسلت القرون[14]  ... {وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ}[15]
8- ليس الشبهات في مثل شبح العنكبوت[16] ... {مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ}[17]
9- المال مادة الشهوات[18] ... {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ}[19]
10- من لانَ عوده كثفت أغصانه[20] ... {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا..}[21]
11- من هاله ما بين يديه نكص على عقبيه[22] ... {فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ}[23]  والآية {فَكُنتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ تَنكِصُونَ}[24] )[25].

الهوامش:
[1]- نهج البلاغة: خطبة 3/519 .
[2]- نهج البلاغة: 283،  كلام 17.
[3]- الكهف: آية 45.
[4]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 7/70 خطبة99.
[5]- هود: آية81.
[6]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 7/70،  خطبة99.
[7]- سبأ: آية 19.
[8]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 19/312 كلمة (381).
[9]- هود: آية 92.
[10]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 1/273 خطبة 16
[11]- البقرة آية 143.قيل: أي خياراً وقيل للخيار وسط لأن الأطراف يتسع إليها الخلل والأعواز والأوساط محمية محوطة ومنه قول الطائي:كانت هي الوسط المحمي فاكتنفت    بها الحوادث حتى أصبحت طرفاً
ينظر: الزمخشري: الكشاف، 1/198.
[12]- ابن أبي الحديد: شرح النهج، 18/213.
[13]- البقرة: آية 273.
[14]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 1/113 خطبة 1.
[15]- الأنبياء آية 96.
[16]- ابن أبي الحديد: شرح النهج، 1/283 كلام 17.
[17]- العنكبوت: آية 41.
[18]- ابن أبي الحديد: شرح النهج، 18/193 حكمة 56
[19]- آل عمران: آية 14.
[20]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 19/35 حكمة 210.
[21]- آل عمران: آية 159.
[22]- ابن أبي الحديد: شرح النهج، 18/143 حكمة 31
[23]- الأنفال: آية 48.
[24]- المؤمنون: آية 66.
[25]- لمزيد من الاطلاع ينظر: الأمثال العربية ومدلولاتها التاريخية في كتاب نهج البلاغة، للدكتور حسن طاهر ملحم، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، 172-175.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2337 Seconds