من الأمثال العربية في نهج البلاغة: قوله (عليه السلام) ((كَمَا تُدِينُ تُدَانُ))

مقالات وبحوث

من الأمثال العربية في نهج البلاغة: قوله (عليه السلام) ((كَمَا تُدِينُ تُدَانُ))

938 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 29-09-2021

بقلم: الدكتور حسن طاهر ملحم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من تبوأ من الفصاحة ذروتها وأصبح بذلك أفصح العرب أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين لا سيما الإمام علي عليه السلام أمير البيان..
وبعد:
استعمل الإمام علي عليه السلام المثل العربي في مواطن كثيرة وقفت عليها في كتاب نهج البلاغة وهي على النحو الآتي:
قوله عليه السلام: (كَمَا تُدِينُ تُدَانُ)[1]
من خطبة له (عليه السلام) في صفة الضال:
((وَضَعْ فَخْرَكَ، وَاحْطُطْ كِبْرَكَ، وَاذكُرْ قَبْرَكَ، فَإِنَّ عَلَيْهِ مَمَرَّكَ، وَكَمَا تَدِينُ تُدَانُ، وَكَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ، وَمَا قَدَّمْتَ الْيَوْمَ تَقْدَمُ عَلَيْهِ غَداً....))[2].
أي كما تفعل يفعل بك والدين الجزاء وفي القرآن الكريم (مالك يوم الدين)[3] أي يوم الجزاء وقيل الدين ههنا الحساب، وأصل الدين الانقياد، يقال: دانوا لملكهم إذا انقادوا له [4].
والمثل ليزيد بن الصعق[5] وقصة المثل عن ابن دريد بن أبي حاتم عن الأصمعي قال: كان ملك من ملوك غسان يعذر النساء[6]،  لا يبلغه عن امرأة ذات جمال إلا أخذها، فأخذ بنت يزيد بن الصعق الكلابي وكان ابوها غائباً، فلما قدم أخبر، فوفد إليه، فصادفه منتدياً، وكان الملك إذا انتدى لا يجب عن أحد، فوقف بين يديه وقال[7]:

يا أيها الملكُ المقيتُ أما ترى              ليلاً وصبحاً كيف يختلفان
هل تستطيعُ الشمسَ أن تؤتي بها         ليلاً وهل لك بالمليك يدان
فاعلم وأيقن أن ملككَ زائل ٌ               واعلم بأن كما تدين تدان
 
والمثل استخدمه الإمام علي (عليه السلام) للعبرة والعظة والتذكير بأن ما تزرعه يا ابن آدم من خير تحصده غداً وكما تزرع في شر فلا بد أن تدان به.[8].

الهوامش:
[1]- الزمخشري: المستقصى 2/231.
[2]- نهج البلاغة، الخطبة رقم (151).
[3]- الفاتحة: آية 3.
[4]- أبو هلال العسكري: جمهرة الأمثال 1/168.
[5]- يزيد بن الصعق: هو يزيد بن الصعق الكلابي وقيل أن الصعق لقب خويلد بن نوفل وهو الذي هجا النابغة الذبياني:

وأي الناس أغدر من شآم          له صردان منطلقَ اللسان

ترجمته: الجوهري: الصحاح 2/496،  ابن عساكر: تاريخ مدينة دمشق 19/230،  ياقوت الحموي: معجم البلدان 5/261،  ابن حجر: الاصابة 6/552.
[6]- عذر النساء: افتضها.
[7]- أبو هلال العسكري: جمهرة الأمثال 2/168، والحادثة مفصلة على هامش المستقصى بنفس الاسلوب2/233.
[8]لمزيد من الاطلاع ينظر: الأمثال العربية ومدلولاتها التاريخية في كتاب نهج البلاغة، للدكتور حسن طاهر ملحم، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، ص 114 –116.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1438 Seconds