من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث قال عليه السلام ((هذا سَفَط العلم))

مقالات وبحوث

من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث قال عليه السلام ((هذا سَفَط العلم))

394 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 04-12-2023

بقلم: الباحثة زهراء حسين جعفر

الحمدُ لله الذي جعل الحمد مفتاحاً لذكره، وسببا للمزيد من فضله، ودليلا على آلائه وعظمته، وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله، أرسله بالضياء، وقدمه في الاصطفاء، وجعله خاتم الأنبياء صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.

أما بعد:
ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: ((سلوني قبل أن تفقدوني، هذا سَفَط العلم))[1]. التركيب الغريب الذي ورد في قوله (هذا سَفَط العلم)، ذكر أهل اللغة: السَّفَط محرّكة العين: واحِد الأسْفَاط التي يُعَبَّأ فيها الطيب ونحوه[2]. ويقال: السَفيط: السخي الطيب النفس[3].وقالوا: االسَّفِيط السَّخِيُّ مِنَ الرِّجَال[4]  
قوله (عليه السلام) (هذا سَفَط العلم) فالسفط: ما يعبأ فيه الطيب[5] كما ذكر أهل اللغة، فالإمام (عليه السلام) لم يقصد هذا المعنى، وإنّما عدل باللفظ عن وضعه الأصلي فاستعار لذلك لوجود العلاقة بين المعنيين فجاءت اللفظة مجازا، ما يدل على ذلك التركيب، والقرائن التي وردت في السياق، فدلالة اللفظة في التركيب قد اتسعت، واصابها التطور وذلك بعد أن كانت اللفظة تدل ما يُعَبَّأ فيها الطيب أضحت دالة على أمر ادراكي ألا وهو العلم.
وعن لسانه عليه السلام ان صدري مخزون العلوم الطيبة المطيبات فسلوني قبل ان تفقدوني، وذكر السيد الخوئي بسنده عن الأصبغ بن نباته قال: لمّا جلس الإمام علي إلى الخلافة وبايعه الناس خرج الى المسجد معتمّاً بعمامة رسول الله لابسا بردة رسول الله.....،ثم قال يا معشر الناس سلوني قبل أن تفقدوني هذا سفط العلم هذا لعاب رسول الله هذا مازقَّني رسول الله زقَّاً زقَّاً سلوني فإنَّ عندي علم الأولين والآخرين....))[6].ومفاد كلامه (عليه السلام) قوله: اسألوني ما دمت بينكم، فليس لأحد بعدي أن يرد على ما يدور في أذهانكم، آنذاك ليس لكم سوى الندم. وقال الشاعر أبيات رائعة عن لسانه (عليه السلام) منها[7]: )[8].

الهوامش:
[1] الأمالي: الشيخ الصدوق: 1/ 422، غريب الحديث في بحار الأنوار: 2/228.
[2]   ينظر: العين: (سفط)7/217، ولسان العرب: (سفط)7/315: والقاموس المحيط: (فصل السين)1/670.
[3]   ينظر: الصحاح: (سفط)3/1131، مقاييس اللغة: (سفط)3/83.
[4]   ينظر: مقاييس اللغة: (سفط)3/83.
[5] ينظر: بحار الأنوار: 40/153، غريب الحديث في بحار الأنوار: 2/228. الغدير: 6/193-194.
[6] منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة للسيد الخوئي: 7/78.
[7] م.ن: 7/74.
[8] [8] مزيد من الاطلاع ينظر: كلام الإمام علي عليه السلام في كتب غريب الحديث/دراسة في ضوء نظرية الحقول الدلالية، تأليف زهراء حسين جعفر، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، 131-132.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2390 Seconds