من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب قوله (عليها السلام): ((إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ))

مقالات وبحوث

من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب قوله (عليها السلام): ((إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ))

367 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 31-01-2024

بقلم: د. سعيد عكاب عبد العالي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من اصطُفي من الخلق، وانتُجب من الورى، محمد وآله أُلي الفضل والنُّهى.

وبعد:
من معاني الهمـزة إذا جاءت مزيدةً في بداية الفعلِ، (المبالغةِ والتَّكثيرِ)، ولكنَّ هذا المعنى لم يتَّفقْ عليه العلماءُ، إذ ذكرَه الفارابيّ، ووافقه بعضُ علماءِ الصَّرف([1])، ومنهم من عدَّها بمعنى(فعَّل) في التَّقليلِ والتَّكثير([2])، والأرجحُ أنْ يكونَ لـ(أفعَل) معنًى دالٌّ على المبالغةِ والتَّكثيرِ؛ لأنَّ كلَّ صِيغةٍ لها معانٍ خاصَّة بها، فلا يصحُّ أنْ نجعلَ معنى صيغةٍ معيَّنةٍ في صيغةٍ أخرى، وإنْ حصلَ بينهما تقاربٌ في الدَّلالةِ.
وقد وردَ هذا البناءُ في المرويَّات دالًّا على المبالغةِ والتَّكثيرِ، إذ يقولُ ابن منظور في بيانِ معنى لفظةِ(أشْنَقَ): «وفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ، (رِضْوانُ الله عليه): إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ، أَيْ: إنْ بالغَ في إشْناقِها خَرَمَ أَنْفَها»([3]).
ومعنى(شَنَقَ) شدَّ، قالَ الخليل: «وشَنَقْتُ رأس الدَّابة إذا شددته إلى أعلى شَجرةٍ أو وتدٍ مُرتَفِعٍ»([4])، ويرادُ به رفعُ الرَّأسِ خاصَّةً، «شنقه: إِذا مدَّه بالزِّمام حَتَّى يرفع رَأسه»([5])، وهذا التَّعبيرُ يُطلقُ مجازًا، قالَ الزَّمخشَريّ: «ومن المَجازِ: شَنَقَ النَّاقةَ بالزِّمامِ أوِ الخطامِ إذا جَذَبَ به رأسَها؛ ليـكفَّهَا كَمــا يـكبـحُ الدَّابـةَ بالعنــانِ»([6])، وإذا أرادَ المُتكلِّمُ التَّكثيرَ والمُبالغةَ زادَ في أوَّلِ الفعلِ همزَةً، ولهذا قالَ أميرُ المؤمنينَ عليٌّ(عليه السَّلام): «أشْنَقَ لها خرمَ»، فأنفُ الدَّابَّةِ لا يُخرمُ إلَّا بكثرةِ الشَّدِّ والجذبِ، قالَ عِياضُ بن موسى السَّبتيّ(ت544هــ): «يُقَال شنَقتُ النَّاقةَ وأشْنَقتُهــا، إِذا كــففتهــا، وعَطَفتَ رَأسَهَا بِالزِّمامِ حَتَّى يُقَارب قَفَاهَا قَادِمةَ الرَّحْلِ»([7]).
وردَ في معنى حديثِ الإمام (عليه السَّلام)، «شَنَقْتُ البَعِيرَ أَشْنَقُهُ شَنْقًا، وأَشْنَقْتُهُ إِشْنَاقًا، إِذَا كَفَفْته بزمامِهِ وأَنتَ رَاكِبهُ، أَيْ: إِنْ بالَغَ في إِشْنَاقِهَا خَرَم أنْفَها»([8])، وقولُ الإمام(عليه السَّلام): (أشْنَقَ)، كانَ دَالًّا على المبالغةِ وتكثير الفعلِ.) ([9]).

الهوامش:
([1])   ينظر: ديوان الأدب 2/337، وشرح تسهيل الفوائد، لابن مالك: 3/72 .
([2])   ينظر: الأصول في النّحو: 3/119.
([3])   لسان العرب(شنق): 10/178.
([4])   العين(شنق): 5/43.
([5])   المحكم والمحيط الأعظم (ش ن ق): 6/168.
([6])   أساس البلاغة(ش ن ق): 1/524.
([7])   مشارق الأنوار على صحاح الآثار: 2/254.
([8])   النهاية في غريب الحديث والأثر(شنق): 2/506.
([9]) لمزيد من الاطلاع ينظر: مرويات الامام علي عليه السلام في لسان العرب: سعيد عكاب عبد العالي، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص 104-105.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.4420 Seconds