من تفسير الإمام علي (عليه السلام): سورة التوبة الآية (3، 67)

مقالات وبحوث

من تفسير الإمام علي (عليه السلام): سورة التوبة الآية (3، 67)

378 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 25-04-2022

بقلم: الدكتور خليل خلف بشير

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب إله العالمين أبي القاسم محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين.
وبعد:
روي عن امير المؤمنين عليه السلام في تفسير قوله تعالى: ﴿وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ الله بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾-  الآية /3 ، يذكر أنّه (عليه السلام) هو الأذان والمؤذن في الدنيا والآخرة إذ يقول : ((... وأنا المؤذن في الدنيا والآخرة، قال الله عز وجل : ﴿فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ﴾[1] أنا ذلك المؤذن، وقال : ﴿وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ﴾ فأنا ذلك الأذان...))[2].
 2- في قوله تعالى ﴿ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا الله فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾-الآية/67 يذكر أنّ قوله ﴿ نَسُوا الله فَنَسِيَهُمْ ﴾ يعني ((نسوا الله في دار الدنيا، لم يعلموا بطاعته فنسيهم في الآخرة أي لم يجعل لهم في ثوابه شيئا فصاروا منسيين من الخير[3]))[4].

الهوامش:
[1]- الآية 44 من سورة الأعراف.
[2]- معاني الأخبار / الشيخ الصدوق 59.
[3]- التوحيد 259.
[4]لمزيد من الاطلاع ينظر: من النتاج الفكري لأمير المؤمنين عليه السلام تفسيره المغيب للقرآن الكريم وادعيته العلوية للدكتور خليل خلف بشير، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، ص 84 – 85.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1565 Seconds