من استشهادات ابن أبي الحديد المعتزلي بشعر أبي طالب عليه السلام الحلقة السادسة: (رأي ابن ابي الحديد في إسلام أبي طالب عليه السلام)

مقالات وبحوث

من استشهادات ابن أبي الحديد المعتزلي بشعر أبي طالب عليه السلام الحلقة السادسة: (رأي ابن ابي الحديد في إسلام أبي طالب عليه السلام)

559 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 03-10-2022

بقلم: الدكتور علي الفتال - رحمه الله تعالى-

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الخلق اجمعين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الاخيار الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم والناصبين لهم العداء الى قيام يوم الدين.

أما بعد:
كتب بن أبي الحديد على ظهر كتاب أهدي إليه وطلب منه تقريظه، والكتاب عن إسلام أبي طالب، كتب عليه هذه الأبيات (14/83-84):
ولولا أبو طالب وابنه           لما مثل الدين شخصاً فقاما
فذاك بمكة آوى فحامى         وهذا بيثرب جس الحماما
تكفل عبد منافٍ بأمرٍ            وآوى فكان على تماما
فقل في ثبير قضى بعدما       قضى ما قضاه وأبقى شماما
فلله ذو فاتحاً للهدى             ولله ذا للمعالي ختاما
وما ضرَّ مجد أبي طالب       جهول لغا أو بصير تعامى
كما لا يضر أياه الصبا         ح من ظن ضوء النهار ظلاما

وقال أبو طالب لمطعم بن عدي بن نوفل في أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم لما تمالأت قريش عليه (15/284):
جزى الله عنا عبد شمس ونوفلاً     جزاء مسيء عاجلاً غير آجل
أمطعم أما سامني القوم خطةً        فإني متى أوكل فلست بأكمل
أمطعم لم أخذلك في يوم شدةٍ        ولا مشهد عند الأمور الجلائل[1]

[1] لمزيد من الاطلاع ينظر: أضواء على نهج البلاغة بشرح ابن أبي الحديد في استشهاداته الشعرية، د. علي الفتال، ط: مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة: ج2، ص 33-34.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1983 Seconds