من ألفاظ الحياة الاجتماعية في نهج البلاغة قال عليه السلام: ((فَإِنَّ الْدُّنْيَا مَاضِيَةٌ بكُمْ عَلَى سَنَن))

مقالات وبحوث

من ألفاظ الحياة الاجتماعية في نهج البلاغة قال عليه السلام: ((فَإِنَّ الْدُّنْيَا مَاضِيَةٌ بكُمْ عَلَى سَنَن))

465 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 17-12-2023

بقلم: د. حسام عدنان الياسري.
الحمد لله الذي علا بحوله، ودنا بطوله، مانع كل غنيمة وفضل، وكاشف عظيمة وازل، والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله الاطهار.

وبعد:
الكْلكَلُ الصَّدر من كل شيء[1]. وهو ما بين الترقوتين عند الإنسان [2].وفي الفرس ما بين الحزمة إلى ما مس الأرض منه إذا ربض[3]. وقد وردت لفظة (كَلْكَلها) مرتين في نهج البلاغة، في حين جاء ألفاظ (كَلْكَله) و (كَلاكِل) و (كَلاكِلها) مرة واحدة لكل منها [4]. وذلك للدلالة على الصدر بعامة. ولكن الإمام خص تلك الألفاظ بالدلالات الآتية:

ثانياً: الدلالة على أثقال الدنيا وما فيها من بغي وفتنٍ.
ومن ذلك قوله (عليه السلام) في سياق كلامه عن أذى الدنيا، وما تفعله بالناس: ((فَاللهَ اللهَ عِبَادَ اللهِ! فَإِنَّ الْدُّنْيَا مَاضِيَةٌ بكُمْ عَلَى سَنَن، وَأنْتُمْ وَالسَّاعَةُ فِي قَرَن، وَكَأَنَّهَا قَد جَاءَتْ بِأَشْرَاطِهَا، وَأَزِفَتْ  بِأَفْرَاطِهَا... وَكَأنَّهَا قَدْ أَشْرَفَتْ بِزَلاَزِلِهَا، وَأَنَاخَتْ بِكَلاَكِلِهَا...)) [5].المراد: أن الدنيا قد قدمت بمصائبها، وحطت بصدرها مافيه من ثقل على الإنسان. فاستعمل لها لفظ (الكَلاِكل)؛ للدلالة على شدة أهوالها ومصائبها، مشبهاً ذلك بالبعير الذي ينيخ كَلْكَلَه على الأرض؛ فيحطم ما تحته. لفظة (أَنَاخَتْ)، الدالة على إبراك الإبل واستقرارها على الأرض في مناخها[6]. وقد ذهب الشارح البحراني إلى أن (الكلاكل) استعارة للأهوال الثقيلة، ووصفها بالإناخة إشارة إلى هجومها على الناس ونزولها بهم[7].
ويمكن أن يكون المراد (بالكلاكل) - هنا - الدلالة على تعدد أهوال الدنيا وما ترسله على الناس من هموم  ومشاكل، وإهلاك للحرث والنسل. ونظير هذا التعبير الذي وظف له الإمام لفظة (كلاكل) أو (كلكل) ما استعمله الإمام (عليه السلام) في (خ/91، 151، 192، 226).)[8].

الهوامش:
[1] ينظر: تهذيب اللغة (كلل): 9/333، والمحكم (كلل): 6/659، ولسان العرب (كلل): 11/596.
[2] نفسها.
[3] ينظر: المحكم (كلل): 6/660، ولسان العرب (كلل): 11/597.
[4] ينظر: المعجم المفهرس لألفاظ نهج البلاغة: 402.
[5] نهج البلاغة: خ/190: 353.
[6] ينظر: لسان العرب (نوخ): 3/65.
[7] ينظر: شرح نهج البلاغة (البحراني): 4/124.
[8] لمزيد من الاطلاع ينظر: ألفاظ الحياة الاجتماعية في نهج البلاغة: للدكتور حسام عدنان رحيم الياسري، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص 55-56.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2436 Seconds