من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب أولاً: ابنية اسم الفاعل 5. بيان معنى (أَدْغَلَ) في قوله (عليه السلام) ((لَيْسَ المُؤْمِنُ بالمُدْغِل))

أثر نهج البلاغة في اللغة والادب

من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب أولاً: ابنية اسم الفاعل 5. بيان معنى (أَدْغَلَ) في قوله (عليه السلام) ((لَيْسَ المُؤْمِنُ بالمُدْغِل))

306 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 21-06-2021

بقلم: د. سعيد عكاب عبد العالي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من اصطُفي من الخلق، وانتُجب من الورى، محمد وآله أُلي الفضل والنُّهى.

وبعد:

يُصَاغ اسمِ الفَاعلِ من غيرِ الثُّلاثيّ؛ فتكون بإبدالِ حرفِ المضارعِةِ ميمًا مَضمومةً وكسرِ مَا قبلَ الآخرِ([1]). وبناء اسمِ الفـاعلِ من غيرِ الثُّـلاثيّ وردَ في المرويَّاتِ نحو(ثماني عشرة) مرَّةً، وليسَ موضوعُ البحث إحصاءَ هذه الأبنيةِ، وإنَّمَا الغرضُ منه تبيانُ دَلالـةِ البنيةِ داخلَ السِّيـاقِ المُستعمَلَة فيهِ، ومنها ما يأتي:

1ـ قــالَ ابنُ منظــور فــي بيــانِ معنى(أدْغَــــلَ): «وأَصــل الدَّغَــل الشَّجَــرُ المُلْتَـفُّ الَّذي  يَكْمُن أَهلُ الفَسَادِ فيهِ، وقِيلَ: هُو مِنْ قَوْلِهِمْ أَدْغَلْتُ في هَذَا الأَمر إِذا أَدخلت فيهِ مَا يُخَالِفُهُ ويُفْسِدُهُ؛ ومِنْهُ حَدِيثُ عَلِيٍّ، (عليه السلام): (لَيْسَ المُؤْمِنُ بالمُدْغِل)؛ هُو اسْمُ فَاعِلٍ مَنْ أَدْغَلَ»([2]).

قالَ ابنُ دريد في معنى مُدغلٍ: «أدغلَ الرَّجلُ يُدغِل إدغالًا فَهُو مُدْغِل، إِذا فسُدَ قلبُهُ وخَانَ»([3]). وقدِ استعملتْ هذهِ اللَّفظةُ في معانٍ أخرى، لكنَّهَا قريبةٌ ممَّا تقدَّمَ، قالَ ابنُ سيده: «وأدْغل في الأَمرِ: أَدخلَ فيهِ مَا يُفْسِدهُ ويُخَالِفهُ. ورَجلٌ مُدْغلٌ: مُخَابٌّ مُفْسدٌ»([4]).

الحديثُ يَتَعلَّقُ بِالإيمانِ، ولا يَكُونُ الإيمَانُ إلَّا في القلْبِ، إذ إنَّ المُقامَ مَقَامُ تجددٍ واستمرارٍ، ولا يَصحُّ معهُ إلَّا اسمُ الفاعلِ الَّذي يشتملُ على ذلكَ، فلا يكونُ إيمانٌ مع إدغال(إفساد)، فمَا دامَ الإيمانُ موجودًا فلا إدغالَ معهُ، فهُمَا لا يجتمعانِ أبدًا، وعليه(ليسَ المؤمنُ بالمدغِلِ).

وردَ الحديثُ في نهج البلاغة، وبالشَّكلِ نفسه([5]).([6]).

الهوامش:
[1]   ينظر: المقتضب: 1/74، وشـرح الأشموني: 2/244، وشـرح ابن عقيل: 3/137.
[2]   لسان العرب (دغل): 11/245.
[3]   الجمهرة(دغل): 2/670.
[4]   المحكم والمحيط الاعظم،(د غ ل): 5/465.
[5]   ينظر: منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، للخوئي: 18/239.
[6] لمزيد من الاطلاع ينظر: مرويات الامام علي عليه السلام في لسان العرب: سعيد عكاب عبد العالي، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص 53 – 54.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1573 Seconds