أخلاق الإمام علي عليه السلام قوله عليه السلام (عرفت الله بفسخ العزائم وحل العقود ونقض الهمم)

سلسلة قصار الحكم

أخلاق الإمام علي عليه السلام قوله عليه السلام (عرفت الله بفسخ العزائم وحل العقود ونقض الهمم)

670 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 17-12-2022

بقلم: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان

((الحمد لله وإن أتى الدّهرُ بالخطب الفادحِ، والحدثِ الجليلِ، وأشهدُ أن لا إله إلّا الله ليس معه إله غيرهُ وأن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله))

أما بعد:
روي (أن رجلاً قام إلى أمير المؤمنين عليه السلام فقال: يا أمير المؤمنين بماذا عرفت ربك؟
قال: بفسخ العزائم ونقض الهمم، لّما هممت فحيل بيني وبين همي، وعزمت فخالف القضاء عزمي، علمت أنّ المدبر غيري)[1].
فالدعوى إلى الإيمان بالله من خلال تأثيره في حياة الإنسان، وما يقدره تعالى للإنسان وما يتصرف فيه كيف يشاء وفقاً لحكمته عز وجل المتعالية ومصالحة العبد ذاته، فإنّ هذا التدبير من حيث يشعر العبد أو لا يشعر يدل دلالة واضحة وأكيدة على وجود الله تعالى بما يجعل الإنسان متيقناً بوجود قوة غيبية تحميه وتحفظه وترتب شئونه وقضاياه.
ومن هنا يعلم أن الاعتماد التام على الكافية العقلية، البدنية، العلمية، ... أمر غير صحيح بل الصحيح أن يعرف الإنسان أنه مرعي وملحوظ، وهذا أمر يشمل المخلوقات فخالقها يحميها ويدبرها.
ومن صور الحماية والتدبير أن يصرف الإنسان عن أدا ء عمل كان قد توجه إليه أو باشر به فلا يتم له ما أراد ثم يكتشف بعد ذلك أن الخير كان في عدم إيمان العمل، والشواهد على هذا كثيرة جداً ومتوفرة لدى كل أحد تقريباً.
فهذه المداخلة في حياة الإنسان فرصة لأن يفكر الإنسان جيداً ليعرف ويتيقن وجود الله تعالى وعظمته وقدرته على حفظ  المجموعة الكونية بأجمعها في آن واحد[2].

الهوامش:
[1] التوحيد للشيخ الصدوق ص 233ط النجف.
[2] لمزيد من الاطلاع ينظر: أخلاق الإمام علي عليه السلام: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان، ج1، ص 229-230.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2329 Seconds