من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب قوله (عليه السلام): ((بادَرَ مِنْ وجَلٍ وأَكْمَشَ في مَهَلٍ))

مقالات وبحوث

من مرويات الإمام علي (عليه السلام) في لسان العرب قوله (عليه السلام): ((بادَرَ مِنْ وجَلٍ وأَكْمَشَ في مَهَلٍ))

990 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 19-12-2023

بقلم: د. سعيد عكاب عبد العالي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من اصطُفي من الخلق، وانتُجب من الورى، محمد وآله أُلي الفضل والنُّهى.

وبعد:
وقالَ ابنُ منظور في بيانِ معنى لفظةِ(أكْمَش): «الكَمْشُ: الرَّجُلُ السَّرِيعُ المَاضِي، رَجُلٌ كَمْشٌ وكَمِيشٌ: عَزُومٌ ماضٍ سريعٌ في أُموره، كَمِشَ كَمَشًا وكَمُشَ، بِالضَّمِّ، يَكْمُش كَماشَةً وانْكَمَشَ في أَمرِه، الأَصمعي: انْكَمَشَ في أَمرِه وانْشَمَرَ وجَدَّ بِمَعْنًى واحِدٍ. وفي حَدِيثِ عَلِيٍّ: بادَرَ مِنْ وجَلٍ وأَكْمَشَ في مَهَلٍ»([1]).
قالَ الخليل: «رجلٌ كَميشٌ: عزومٌ ماضٍ، كَمُشَ يكْمُشُ كَماشةً، وانكمشَ في أمرِهِ» ([2])، وقد يُرادُ بلفظةِ(كَمْش) السُّرعة في كلِّ شيءٍ، قَالَ الزَّمخشَريّ: «وانكمشَ في سعيهِ وتَكمّشَ: أسرع» ([3]).
نرى فـي حدـيث الإمام (عليه السَّلام) أنَّـه لـم يستعملْ لفظـةَ(كَـمُشَ)، وإنَّمَـا جـاءَ بـ(أكْمَش) ليدلَّ على صيرورةِ ذلك الإنسان الَّذي جدَّ وأسرع، بعد أنْ كانَ بطيئًا، وفي مهل، أيْ: في مهلةِ العملِ قبل أنْ يضيقَ عليه وقتُهُ بدنوِّ الأجلِ ([4])، فدلَّت الهمزة على معنًى زائدٍ في أصلِ الفعلِ، هو الصَّيرورةُ.

3- المبالغة والتكثير: ومن معاني الهمـزة إذا جاءت مزيدةً في بداية الفعلِ، (المبالغةِ والتَّكثيرِ)، ولكنَّ هذا المعنى لم يتَّفقْ عليه العلماءُ، إذ ذكرَه الفارابيّ، ووافقه بعضُ علماءِ الصَّرف ([5])، ومنهم من عدَّها بمعنى(فعَّل) في التَّقليلِ والتَّكثير ([6])، والأرجحُ أنْ يكونَ لـ(أفعَل) معنًى دالٌّ على المبالغةِ والتَّكثيرِ؛ لأنَّ كلَّ صِيغةٍ لها معانٍ خاصَّة بها، فلا يصحُّ أنْ نجعلَ معنى صيغةٍ معيَّنةٍ في صيغةٍ أخرى، وإنْ حصلَ بينهما تقاربٌ في الدَّلالةِ.
وقد وردَ هذا البناءُ في المرويَّات دالًّا على المبالغةِ والتَّكثيرِ، إذ يقولُ ابن منظور في بيانِ معنى لفظةِ(أشْنَقَ): «وفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ، (رِضْوانُ اللَّهِ عليه): إِنْ أَشْنَقَ لَهَا خَرَمَ، أَيْ: إنْ بالغَ في إشْناقِها خَرَمَ أَنْفَها»([7]).
ومعنى(شَنَقَ) شدَّ، قالَ الخليل: «وشَنَقْتُ رأس الدَّابة إذا شددته إلى أعلى شَجرةٍ أو وتدٍ مُرتَفِعٍ» ([8])، ويرادُ به رفعُ الرَّأسِ خاصَّةً، «شنقه: إِذا مدَّه بالزِّمام حَتَّى يرفع) ([9]).

الهوامش:
[1]   لسان العرب(كمش): 6/343.
[2]   العين(كمش): 5/299.
[3]   أساس البلاغة (ك م ش): 2/146.
[4]   ينظر: شرح نهج البلاغة، لابن أبي الحديد: 19/30.
[5]   ينظر: ديوان الأدب 2/337، وشرح تسهيل الفوائد، لابن مالك: 3/72.
[6]   ينظر: الأصول في النّحو: 3/119.
[7]   لسان العرب(شنق): 10/178.
[8]   العين(شنق): 5/43.
[9] لمزيد من الاطلاع ينظر: مرويات الامام علي عليه السلام في لسان العرب: سعيد عكاب عبد العالي، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص 103-104.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2335 Seconds