من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث

مقالات وبحوث

من كلام الإمام علي (عليه السلام) في كتب غريب الحديث

368 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 18-10-2021

أولاً: أجزاء جسم الإنسان.
قال (عليه السلام): «حتى يؤخذ بكظمه ويقطع أبهراه».

بقلم: م.م زهراء حسين جعفر – جامعة كربلاء.

الحمدُ لله الذي جعل الحمد مفتاحا لذكره، وسببا للمزيد من فضله، ودليلا على آلائه وعظمته، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله، أرسله بالضياء، وقدمه في الاصطفاء، وجعله خاتم الأنبياء، صلَّى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين.
أمّا بعد:
ان كلام أمير المؤمنين (عليه السلام) في كتب غريب الحديث ....

4- الكظم
وردت لفظة (الكظم) في حديث الإمام (عليه السلام) مرتين؛ مرة بصيغة المفرد والأخرى بصيغة الجمع يتبين معناها في ضوء السياق التي وردت فيه، قوله (عليه السلام): «حتّى يُؤخَذ بكَظَمِه، ويُقْطَعَ أبْهَراه» .
المفردة الغريبة التي تلفت أنظارنا (بكَظَمِه) بصيغة المفرد، كما ورد في اللغة: ((الكَظْم: مخرج النفس. يقال: قد غمه وأخذ بكَظْمه فما يقدر أن يتنفس، أي: كربه)).
قوله (عليه السلام) «يُؤخَذ بكَظَمِه»، قال الحربي: ((يُرِيدُ مَخْرَجَ النَّفْسِ))، وكذا ذكر ابن الأثير . والأخذ بالكظم كناية عن الخنق؛ بسبب انقطاع النفس. وهذا المعنى الذي يقصده الإمام (عليه السلام) في حديثه. وَمنه قَالَ أَبو خراشٍ الْهُذَلِيّ يرثي خالد بن زهير:       

وكل امرئٍ يَوْمًا إِلَى الْمَوْت صائرٌ... قضاء إِذا مَا حَان يُؤْخَذ بالكظم.
يريدُ بذلكَ مَخْرَجَ النَّفْسِ.  وحَدِيثه الآخر قوله (عليه السلام): ((لعلَّ اللهَ يُصْلح أمْرَ هَذِهِ الأمَّة وَلَا يُؤخَذ بأَكْظَامِها)).
وردت المفردة الغريبة (بأَكْظَامِها) بِصِيغَةِ الجَمْعِ مُفْرَدة (الكَظْم) مصدر (كَظَم)، -بتحريك العين-، وَهُوَ مَخْرَجُ النَّفَس مِنَ الحَلْق مترجياً (عليه السلام) اصلاح أمر الأمة، ومشفقاً عليهم من المكروه، حتى لا يَحِلّ عَلَيْهِمْ غَضَبُ الرَبِّ.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1666 Seconds