أخلاق الإمام علي عليه السلام قال عليه السلام: (لا تستح من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه)

سلسلة قصار الحكم

أخلاق الإمام علي عليه السلام قال عليه السلام: (لا تستح من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه)

283 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 16-06-2024

بقلم: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان

((الحمد لله وإن أتى الدّهرُ بالخطب الفادحِ، والحدثِ الجليلِ، وأشهدُ أن لا إله إلّا الله ليس معه إله غيرهُ وأن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله))

أما بعد
الدعوة إلى أن يساهم كل بمقدار مكنته وجهده وأن لا يستحي لعدم مساواته مع غيره ممن يشارك في دفع الأكثر، وذلك على أساس أن الوجود خير من العدم ولابأس على الإنسان أن يقدم ما يمكنه، بل البأس عليه إن بخل بذلك أو ترك محتاجاً من دون ا إعانة ممكنة.
وهذه المشاركة تختلف باختلاف الموارد والأشخاص ولا تتحدد عند حدود إعطاء الفقراء والتصدق عليهم بل ذلك من بعض الموارد، ولا يعني أن المعطي المخاطب بهذه الحكمة هو من كان محدود الدخل فقط بل يعم جميع الأفراد خصوصاً وأن بعض الأغنياء ممن يبحثون عن الشهرة والأبهة و الوجاهة الاجتماعية قد يمنعه من المشاركة: انه لا يستطيع – لأي سبب كان- المشاركة بما يقتضيه وضعه الاجتماعي فيرد أو يتملص أو يتخلص بوسيلة وأخرى من المشاركة لئلا يعير بالقلة أو الإفلاس أو أن غيره فاقه في ذلك فتضيع عليه فرصة معاونة الغير، هذا كله باعتبار المعونة المادية بكافة صورها، وأما العون بالجاه والوجاهة وما يمكن أن يحققه الإنسان من دون ما تقديم الأعيان، فأيضاً على الإنسان أن لا يفرط في الشيء القليل منه ولا يزهد فيه لأنه ليس من المتوقع – دائما – القيام بجميع الدور بل يكفي دفع العجلة بمقدار الإمكان.
فالحكمة تعطي محفزاً لأن يقوم كل بدوره في إسعاف المحتاجين – مهما كان الدور ضئيلاً – لئلا تتعطل الحالة وتكثر الشكوى وتكون عندئذ من المشاكل الاجتماعية التي يتفاقم حلها شيئاً فشيئاً والله تعالى يراقب الجميع فمن سعى بمسعى كريم كافأه أحسن الجزاء ومن بخل وتعطل أحوجه إلى ذلك ليجد ألم الرد وصعوبة الجَبْه والرد )([1]).

الهوامش:
([1]) لمزيد من الاطلاع ينظر: أخلاق الإمام علي عليه السلام: محمد صادق السيد محمد رضا الخرسان، ج1، ص281-282.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2321 Seconds