الأخلاق من نهج البلاغة: 9. المثالية في أخلاق الإمام علي عليه السلام

سلسلة قصار الحكم

الأخلاق من نهج البلاغة: 9. المثالية في أخلاق الإمام علي عليه السلام

495 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 05-03-2022

بقلم: الشيخ محسن علي المعلم

((الحمد لله كما هو أهله، والصلاة والسلام على هداة الخلق إلى الحق، محمد وآله الطاهرين))

أما بعد:
تناولنا في المقال السابق بعض المؤهلات التي امتازت بها شخصية أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام ونكمل هنا ما تبقى من هذه المؤهلات، فكانت المثالية في كل خلق من أخلاقه عليه السلام.

من صور العدالة:
«وَاللهِ لَأَنْ أَبِيتَ عَلَى حَسَكِ السَّعْدَانِ مُسَهَّداً، أَوْ أُجَرَّ فِي الْأَغْلاَلِ مُصَفَّداً، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَلْقَى اللهَ وَرَسُولَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ظَالِماً لِبَعْضِ الْعِبَادِ، وَغَاصِباً لِشَيْءٍ مِنَ الْحُطَامِ، وَكَيْفَ أَظْلِمُ أَحَداً لِنَفْسٍ يُسْرِعُ إلى الْبِلَى قُفُولُهَا، وَيَطُولُ فِي الثَّرَى حُلُولُهَا؟!»[1].
«وَاللهِ لَوْ أُعْطِيتُ الْأَقَالِيمَ السَّبْعَةَ بِمَا تَحْتَ أَفْلاَكِهَا، عَلَى أَنْ أَعْصِيَ اللهَ فِي نَمْلَةٍ أَسْلُبُهَا جِلْبَ شَعِيرَةٍ مَا فَعَلْتُهُ، وَإِنَّ دُنْيَاكُمْ عِنْدِي لَأَهْوَنُ مِنْ وَرَقَةٍ فِي فَمِ جَرَادَةٍ تَقْضَمُهَا، مَا لِعَلِيّ وَلِنَعِيمٍ يَفْنَى، وَلَذَّةٍ لاَ تَبْقَى! نَعُوذُ بِاللهِ مِنْ سُبَاتِ الْعَقْلِ، وَقُبْحِ الزَّلَلِ، وَبِهِ نَسْتَعِينُ»[2].

الواقعية والإنسانية:
وصورة أخرى تحكي مخايل نفسه الشريفة وإنسانيته الفذة وتواضعه الجم ومعاني كبيرة تنبعث من ذاته المميزة
ويروي ابن أبي الحديد قوله وفعله لماّ مر (عليه السلام) بالأنبار وقد خرج أهلها «فلما استقبلوه، نزلوا عن خيولهم، ثم جاؤوا يشتدون معه وبين يديه، ومعهم براذين قد أوقفوها في طريقه، فقال: ما هذه الدواب التي معكم؟ وما أردتم بهذا الذي صنعتم؟ قالوا: أما هذا الذي صنعنا فهو خلق منا نعظم به الأمراء، وأما هذه البراذين فهدية لك، وقد صنعنا للمسلمين طعاماً، وهيأنا لدوابكم علفًا كثيراً.
فقال (عليه السلام): أما هذا الذي زعمتم أنه فيكم خلق تعظمون به الأمراء فوالله ما ينفع ذلك الأمراء، وإنكم لتشقّون به على أنفسكم وأبدانكم، فلا تعودوا له. وأما دوابكم هذه؛ فإن أحببتم أن آخذها منكم، وأحسبها لكم من خراجكم أخذناها منكم. وأما طعامكم الذي صنعتم لنا؛ فإنا نكره أن نأكل من أموالكم إلا بثمن»[3].)[4].

الهوامش:
[1] خ 224 /346.
[2] خ 224 /347.
[3] شرح نهج البلاغة 3/203.
[4] لمزيد من الاطلاع ينظر: الأخلاق من نهج البلاغة: الشيخ محسن علي المعلم، العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة، ط1، ص 76-77.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2024 Seconds