شرح حكم الإمام علي عليه السلام الحكمة (40) قال عليه السلام: الظَّفَرُ بالحَزْمِ، والحَزْمُ بإِجَالَةِ الرَّأْيِ، والرَّأْيُ بِتَحْصيِنِ الأَسْرارِ

سلسلة قصار الحكم

شرح حكم الإمام علي عليه السلام الحكمة (40) قال عليه السلام: الظَّفَرُ بالحَزْمِ، والحَزْمُ بإِجَالَةِ الرَّأْيِ، والرَّأْيُ بِتَحْصيِنِ الأَسْرارِ

402 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 25-06-2024

بقلم: د. قاسم خلف السكيني.

الحمد لله رب العالمين، عليه نتوكل وبه تعالى نستعين، سبحانه (الذي بطن خفيات الأمور، ودلت عليه أعلام الظهور، وامتنع على عين البصير، فلا عين من لم يره تنكره، ولا قلب من أثبته يبصره). وصلوات ربي الزاكيات، وسلامه الموفور بالخير والبركات، على خير خلقه، وخاتم رسله، محمد وعلى آله الطاهرين.
قال عليه السلام: الظَّفَرُ بالحَزْمِ، والحَزْمُ بإِجَالَةِ الرَّأْيِ، والرَّأْيُ بِتَحْصيِنِ الأَسْرارِ([1])
 إن الظفر، وهو الفوز بالمطلوب([2])، إنما يأتي بالحزم الذي هو ضبط الإنسان أمره والأخذ فيه بالثقة([3]). وإن تداول الفكرة وتقليب وجوه الآراء، ينجم عنه الحزم في الأمر، والشروع به. وان الرأي أنما يأتي بعد كتمان الأسرار، وتحصينها، واختيار أفضلها.
 وورد في المصباح أن الإمام (عليه السلام) بين هنا: (أسباب الظفر القريب والمتوسط والبعيد. فالحزم أن يقدم العمل للحوادث الممكنة قبل وقوعها، بما هو أبعد من الغرور وأقرب إلى السلامة، وهو السبب الأقرب للظفر بالمطالب. والتوسط هو إجالة الرأي وإعماله في تحصيل الوجه الأحزم، وهو سبب أقرب للحزم. والأبعد هو إسرار ما يطلب وهو سبب أقرب للرأي الصالح).
 وجاء في شرح ابن أبي الحديد أن تحصين الأسرار حفظها. وأشار الخوانساري في شرح الغرر إلى معنى آخر لحفظ الأسرار: (أي أن يحفظ سر الرأي في الحرب وغيرها).
وفيما يخص الرواية، فإن روايتي العيون وشرح الغرر، روايتان أحاديتان، ولما كانت الجمل الثلاث مترابطة دلالياً، فإن وجود بعضها مع بعض أكمل للدلالة)([4]).

الهوامش:
([1]) وردت الحكمة في العيون موزعة: ففي ص 36: (الظفر بالحزم)، وفي ص 44: (الرأي بتحصين الأسرار)، وفي ص52: (الحزم باجالة الرأي). وورد في شرح الغرر 2/415: (الرأي بتحصين الأسرار)، ورويت الحكمة بلفظ المتن في: المنهاج 3/278، وشرح ابن أبي الحديد 18/ 177، وشرح البحراني 5/268، والمصباح ص590.
([2]) اللسان: (ظفر).
([3]) المصدر نفسه: (ظفر).
([4]) لمزيد من الاطلاع ينظر: شرح حكم الإمام علي وتحقيقها من شروح نهج البلاغة: للدكتور قاسم خلف مشاري السكيني، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص64-65.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2527 Seconds