من الأمثال العربية في نهج البلاغة: قوله (عليه السلام) ((اختلط الخاثر بالزباد))

مقالات وبحوث

من الأمثال العربية في نهج البلاغة: قوله (عليه السلام) ((اختلط الخاثر بالزباد))

740 مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 27-02-2022

بقلم: الدكتور حسن طاهر ملحم – الجامعة العربية.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من تبوأ من الفصاحة ذروتها وأصبح بذلك أفصح العرب أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين لا سيما الإمام علي عليه السلام أمير البيان..
وبعد:
استعمل الإمام علي (عليه السلام) المثل العربي في مواطن كثيرة وقفت عليها في كتاب (نهج البلاغة)، وهي على النحو الاتي:
قال عليه السلام: (اختلط الخاثر بالزباد)
من كتاب له (عليه السلام) إلى أبي موسى الأشعري قبل عزله عن ولاية الكوفة وقد بلغه عنه تثبيطه* الناس عن الخروج لما ندبهم لحرب أصحاب الجمل (فقد بلغني قول هو لك وعليك، فإذا قدم رسولي عليك فارفع ذيلك واشدد مئزرك واخرج من جحرك... وإن تفشلت فابعد... ولا تترك حتى يخلط زبدك بخاثرك)[1].
عن الأصمعي[2]: يضرب المثل للقوم يقعون في التخليط من أمرهم.
وهو شبيه المثل (اختلط الحابل بالنابل)[3].
وأصله الزبد يذاب فيفسد، ولا يدري أيجعل سمناً أو يترك، وجاء تمثل الإمام علي (عليه السلام) بهذا المثل في موضعه الذي رآه من أبي موسى بعد أن أرسل له عبد الله بن عباس وعمار بن ياسر إلى الكوفة[4] وأتيا بكتاب علي (عليه السلام) وقاما في الناس بأمره[5] وكان يحض الناس على القعود بقوله (انها ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم)[6].
وهذا ما أردنا به تعضيد ما ذهب إليه عبد الزهراء الحسيني[7] بأنه لم يرَ نصاً أو ذكراً لهذا الكتاب الذي ذكره الطبري لا بالنص ولكن بالمضمون بقوله (أتيا أبا موسى بكتاب علي (عليه السلام) ذكر خبره البلاذري[8] بقوله: (فكتب إليه: (يابن الحائك))...... وبعث الحسن بن علي ليندب الناس إليه.
والإمام علي (عليه السلام) استخدم المثل بمعناه لا بشكله كعادته في استخداماته للأمثال بغية إفهام أبي موسى مداركه لكي لا يلتبس عليه الحق بالباطل..[9]

الهوامش:
[1]- ابن أبي الحديد: شرح النهج 17/45، كتاب (63).
[2]- الميداني: مجمع الأمثال، 1/425.
[3]- العسكري: جمهرة الأمثال، 1/110.
[4]- البلاذري: أنساب الأشراف، ص240.
[5]- الطبري: تاريخ الأمم والملوك، 3/199، حوادث سنة 36هـ .
[6]- المصدر نفسه.
[7]- ينظر: مصادر نهج البلاغة وأسانيده، 3/450.
[8]- أنساب الأشراف، ص231.
[9]- لمزيد من الاطلاع ينظر: الأمثال العربية ومدلولاتها التاريخية في كتاب نهج البلاغة، للدكتور حسن طاهر ملحم، ط1، مؤسسة علوم نهج البلاغة في العتبة الحسينية المقدسة، ص 129 –131.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.1860 Seconds