من مفاهيم سيكولوجية الصورة الذاتية في خطاب الإمام علي (عليه السلام): أهم صفات أصحاب الهمم العالية/ ثالثاً: الكرم

مقالات وبحوث

من مفاهيم سيكولوجية الصورة الذاتية في خطاب الإمام علي (عليه السلام): أهم صفات أصحاب الهمم العالية/ ثالثاً: الكرم

4K مشاهدة | تم اضافته بتاريخ 31-01-2021

بقلم: الشيخ مهدي المالكي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وآله الطيبين الطاهرين.
أما بعد:
يقول الإمام علي (عليه السلام):
«الكرم نتيجة علو الهمّة»[1].
والكرم يرتبط ارتباطا وثيقاً بالشجاع؛ حتى عدّ علي (عليه السلام) أنّ من كان أكثر كرماً وأكبر عطاءً هو أشجع الناس في قوله (عليه السلام):

«أشجع الناس أسخاهم»[2].

فأصحاب الهمم العالية مدفوعون بحماس شديد نحو العطاء وإيصال النفع والخير للآخرين. ولذا فهم يعدون من أكثر الناس انسانية ً لتمتعهم بأسمى القيـّم الإنسانية وأعلاها و(هي قيمة ايصال النفع والخير للآخرين). ولشّدة تركيز هذه القيمة في نفوسهم تجد أن مستويات الطاقة العطائية عندهم تبقى دائماً في أعلى مستوياتها، فهم لا يملون ولا يكلون ولا يتذمرون ولا تجف ينابيع العطاء والكرم في نفوسهم لأنها متّصلة بنبع العطاء والخير اللامتناهي. هذا الاتصال هو الذي يُبقي حرارة الإحساس والشعور بالآخرين مرتفعة دائماً في نفوسهم، ولذا تراهم دائماً على أهبة الاستعداد – وبأعلى مستويات الأريحية والصدق – لمد يدّ العون للآخرين وإغاثتهم مادياً ومعنوياً وعلمياً وفكرياً ومعرفياً، حتّى يصل  العطاء  إلى أعلى درجاته وأسمى مستوياته حين يجود المرء بنفسه العزيزة الكريمة لأجل إحياء نفوس الآخرين  بعد أن شارفت على  الهلاك والسقوط في مهاوي الكفر والانحراف والرذيلة والفساد. كما فعل الإمام الحسين (عليه السلام) أبـّان نهضته المباركة في كربلاء الشهادة والجود والعطاء، وبذل نفسه الشريفة قرباناً لربّه، فكان قدوةً وأنموذجاً فريداً يُشعل بمواقفه المتألّقة حماسة أصحاب النفوس الكبيرة والهمّم العالية. تلك النفوس التي لا يمكن للتعب والملل واليأس والقنوط والارهاق والفتور أن يطالها، النفوس التي تأبى السكون والهدوء حتى تصل إلى مركز السعادة الحقيقية والجنة الواقعية، وهي ذواتهم الحقيقية ذات الصبغة الإلهية، التي تمنحهم السعادة والرضا، وتمدهم بالأمل المستمر لإمكان الوصول إلى الرضا الإلهي، والتقدير والاحترام الحقيقي لهذه الذوات، وبالتالي الحصول على أعلى مستويات تقدير الذات([3]).

الهوامش:
[1] الغرر والدرر / 1477.
[2] الغرر والدرر / 2899.
([3]) لمزيد من الاطلاع ينظر: سيكولوجية الصورة الذاتية، للشيخ مهدي المالكي، ط: العتبة الحسينية المقدسة، مؤسسة علوم نهج البلاغة: ص101-102.

المقالة السابقة المقالة التالية
ادارة الموقع

ادارة الموقع

Execution Time: 0.2188 Seconds